العراقالمحررخاص

آسيا سيل: المسيّرة التركيّة قتلت موظفي الشركة

بغداد/ عرق اوبزيرفر

أعلنت شركة آساسيل للاتصالات، اليوم السبت (12 آب 2023)، أن ضحايا القصف الجوي الذي طال سيارة على طريق قضاء بينجوين – السليمانية موظفون لديها، وذلك بخلاف البيان الذي أصدره “جهاز مكافحة الإرهاب” التابعة للحزب الديمقراطي ونسب فيه الضحايا إلى حزب العمال الكردستاني.

وقالت الشركة في بيان ، إن “طائرة مسيرة قصفت أمس مركبة تقل ثلاثة أشخاص بالقرب من ناحية نالباريز التابعة لقضاء بينجوين”، مبينة أن “سائق المركبة موظف يعمل في شركة آسيا بمحافظة نينوى”.

وأضاف البيان أن المرحوم “السائق القتيل” يدعى (حسن أحمد كشموله) عربي يسكن الموصل، كان قد توجه إلى معبر باشماخ (الحدود العراقية الإيرانية) لإعادة ابنته التي تدرس في كلية الطب بمدينة سنندج الإيرانية”.

وأوضح “أما الشخصان الآخران فهما والد ويدعى (زياد مصطفى خدر) وابنته المولودة في ٢٠٠٦، ويسكنان ناحية الرشيدية التابعة للموصل، كانا قد سافرا للمنطقة المذكورة للغرض ذاته”.

وتابع بيان شركة آساسيل للاتصالات أن “الضحايا وجمعيهم من عرب الموصل، كانوا قد قصدوا مدينة دهوك نتيجة التوترات التي شهدتها المدينة”، مشيرا إلى أن “القصف قضى عليهم جميهم”.

وكان عضو حركة أزادي القريبة من حزب العمال الكردستاني لقمان حسن، قد قال لـ”بغداد اليوم” إن “القصف وصل إلى مستويات ومراحل جديدة، فسابقا كان يستهدف قرى نائية وعجلات بعيدة عن مراكز المدن، ولكن الان يتم استهداف مناطق سكنية”.

وأضاف أن “القصف التركي يوم أمس على طريق بنجوين، هو قصف استهدف طريقا دوليا يربط الإقليم مع إيران، ويؤثر على الحياة التجارية والاقتصادية للمواطنين”.

وبين أن “هناك عمليات استهداف تركية ممنهجة تستهدف الإقليم، وهي بمثابة الضغط ورسالة على الاتحاد الوطني الكردستاني، خاصة القصف الأخير الذي بات يستهداف السليمانية وضواحيها”.

ويوم امس استهدفت طائرة مسيرة تركية سيارة يستقلها 3 اشخاص في طريق بنجوين بمحافظة السليمانية ولقوا حتفهم جميعًا من بينهم قيادي في حزب العمال الكردستاني، بحسبما كشفت مصادر امنية.

ويوم الأربعاء الماضي تعرضت عجلة مدنية ايضا نوع جيب لاريدو كان يستقلها شخصان، لقصف بطائرة مسيرة بين قضاء دوكان- خلكان، يستقلها قادة في حزب العمال الكردستاني.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى