رئيسيةعربي ودولي

أبو عبيدة: مقاومتنا في غزة راسخة وسيناريو رون آراد ربما يكون السيناريو الأوفر حظًا للتكرار مع أسرى العدو

غزة/ عراق أوبزيرفر

أكّد الناطق باسم كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، أبو عبيدة، اليوم الثلاثاء، أنّه “بعد 200 يوم من معركة طوفان الأقصى لا يزال العدو المجرم يحاول لملمة صورته ولا يحصل إلا على المزيد من الخزي والعار”.

ولفت إلى أنّ “العدو لا يزال عالقا في رمال غزة”، مشيرًا إلى أنّ “200 يوم ومقاومتنا في غزة راسخة رسوخ جبال فلسطين”، و”لم نوثق إلا النزر اليسير من ضربات أبطالنا للعدو”.

وشدد أبو عبيدة على “أننا سنواصل ضرباتنا ومقاومتنا ما دام عدوان الاحتلا أو وجوده مستمرًا على أي شبر من أرضنا”، معلنًا أنّ “قوات الاحتلال تحاول إيهام العالم بأنها قضت على كل فصائل المقاومة، وهذه أكذوبة كبيرة”.

وكشف أنّ “العدو لم يستطع خلال 200 يوم أن يحقق سوى المجازر الجماعية والتدمير والقتل”.

وقال أبو عبيدة في كلمة مصورة تابعتها وكالة عراق أوبزيرفر: “لن نتنازل عن الحقوق الأساسية لشعبنا، وعلى رأسها الانسحاب ورفع الحصار وعودة النازحين إلى ديارهم”، موضحًا أنّ “العدو يحاول التنصل من كل وعوده في المفاوضات ويريد كسب المزيد من الوقت”، مشيرًا إلى أنّ “سيناريو رون آراد ربما يكون السيناريو الأوفر حظًا للتكرار مع أسرى العدو في غزة”، لافتًا إلى أنّ “الكرة في ملعب من يعنيه الأمر من جمهور العدو لكن الوقت ضيق والفرص قليلة”.

وذكر أنّ “ما يسمى بالضغط العسكري لن يدفعنا إلا للثبات على مواقفنا والحفاظ على حقوق شعبنا وعدم التفريط فيها”، وقال: “نقدر كل جهد عسكري وشعبي انضم إلى طوفان الأقصى ونخص جبهات القتال في في لبنان واليمن والعراق”، مشيرًا إلى أنّ “ردة الفعل الهستيرية تجاه الفعل المقاوم من مختلف الجبهات تدل على أهمية العمل المقاوم”، وأضاف “أولى الجبهات بالمقاومة هي جبهة الضفة الغربية ونحيي كل شبر من ضفتنا الحرة الأبية”، وذكر “أننا نحيي جماهير الأردن وندعوهم إلى تصعيد فعلها، وندعو جماهير أمتنا إلى تصعيد حراكها الداعم للمقاومة”.

وشدد أبو عبيدة على أنّ “رد إيران بحجمه وطبيعته وضع قواعد جديدة وأربك حسابات العدو”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى