رئيسيةعربي ودولي

أردوغان يتهم المعارضة باستفزاز المواطنين قبل الانتخابات التركية

إسطنبول/ متابعات عراق أوبزيرفر

اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان المعارضة، اليوم الاثنين، بإثارة الفوضى والوقوف إلى جانب الإرهابيين، في خطاب حماسي ألقاه قبل أيام من انتخابات تشهد انقسامات بشكل متزايد.

وكان أردوغان يشير على ما يبدو إلى أن خصومه افتعلوا مواجهة قبل يوم رشقت خلالها حشود بالحجارة شخصية معارضة رئيسية في مدينة أرضروم شرق البلاد، معقل حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن أردوغان سيواجه أكبر تحدٍ انتخابي في مسيرته السياسية في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقرر إجراؤها في 14 مايو أيار.

ورشق المتظاهرون بالحجارة، أمس الأحد، عمدة إسطنبول أكرم إمام أوغلو، عضو حزب الشعب الجمهوري المعارض الرئيسي، الذي سيكون نائبا للرئيس إذا فاز المعارض كمال قليجدار أوغلو في الانتخابات الرئاسية.

وبعد يوم واحد، وخلال تجمع حاشد في بلدة أدرنة غرب تركيا، اتهم أردوغان المعارضة بأنها “مؤيدة لمجتمع الميم” و”تقف إلى جانب الإرهابيين”.

ويقول محللون إنه يشدد من حدة خطابه في محاولة لزيادة جاذبيته لدى الناخبين من التيار المحافظ والقومي.

وقال أردوغان: “إنهم (المعارضة) يحاولون تشويه سمعة مدننا بدون خجل من خلال خلق أجواء (سلبية) باستفزازاتهم الخاصة”، دون أن يشير بشكل مباشر إلى الأحداث في أرضروم.

وأضاف: “يبحثون عن غطاء لهزيمتهم المرتقبة في الانتخابات من خلال استفزاز الناس وإهانتهم”.

كما اتهم وزير الداخلية سليمان صويلو المعارضة بالتحريض على العنف في أرضروم.

وقال صويلو إن زوجة إمام أوغلو أثارت الحشود حين رفعت علامة “النصر” في مسيرة أخرى الأسبوع الماضي، وهي علامة قال إنها تشير إلى حزب العمال الكردستاني المحظور.

ونظم إمام أوغلو مسيرة أخرى، اليوم الاثنين، في مدينة قونية وسط البلاد، وهي معقل آخر لحزب العدالة والتنمية.

وقال: “يمكنهم رشقنا بالحجارة لكننا سنرد بالورود”.

وأضاف: “المحرضون سيتعلمون الدرس من الأمة عن طريق صندوق الاقتراع أولا، ثم سيحاكمون في محاكم مستقلة على أخطائهم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى