اقتصادالمحرر

أسعار النفط تتأرجح بين مخاوف النمو وشح الإمدادات

بغداد/ متابعة عراق أوبزيرفر

ارتفعت أسعار النفط بشكل طفيف في التعاملات الآسيوية المبكرة، اليوم الأربعاء، إذ توازن الأسواق بين المخاوف بشأن نمو الطلب في الصين، أكبر مستورد للخام في العالم، مع مؤشرات على شح في الإمدادات في ظل تخفيضات إنتاجية من جانب منتجين كبار.

كما تلقت الأسعار دعما من تراجع الدولار الأمريكي، وهو الأمر الذي عزز الطلب للمشترين الذين يدفعون بعملات أخرى.

صعدت العقود الآجلة لخام برنت 8 سنتات إلى 82.12 دولار للبرميل بحلول الساعة 0333 بتوقيت غرينتش. وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 12 سنتا إلى 78.27 دولار للبرميل.

ويفتقر معدل النمو الاقتصادي المستهدف في الصين لعام 2024 بنحو خمسة بالمئة إلى خطط تحفيز كبيرة لدعم اقتصاد البلاد المتعثر مما زاد المخاوف من أن نمو الطلب في الصين قد يتأخر هذا العام. وأعلنت بكين هذا الهدف أمس الثلاثاء.

وتأكد توجه “تجنب المخاطرة” الذي اتسمت به أحدث التداولات من خلال انخفاض عوائد سندات الخزانة، وهو ما أدى أيضا إلى الضغط على أسعار النفط. وسجلت أسعار الذهب مستوى قياسيا مرتفعا أمس الثلاثاء في ظل تزايد الرهانات على خفض أسعار الفائدة الأمريكية في يونيو.

ومع ذلك، تلقت أسعار النفط دعما من انخفاض الدولار الأمريكي والإعلان يوم الأحد أن تحالف أوبك+ الذي يضم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها مدد تخفيضات الإنتاج البالغة 2.2 مليون برميل يوميا حتى نهاية الربع الثاني.

وقد أدى التمديد إلى بعض الشح في المعروض، خاصة في الأسواق الآسيوية، إلى جانب تعطل تحركات ناقلات النفط نتيجة لهجمات البحر الأحمر التي تشنها جماعة الحوثي اليمنية.

وقال دانييل هاينز خبير استراتيجيات السلع الكبير في بنك إيه.إن.زد في مذكرة الأربعاء “العقود الآجلة للنفط الخام تتراجع في ظل توجه العزوف عن المخاطرة في الأسواق. ويأتي هذا على الرغم من استمرار علامات الشح في السوق الفعلية”، مضيفًا أن تخفيضات أوبك+ “تشق طريقها ببطء عبر السوق”.

وكانت علامات الشح واضحة عندما أعلنت السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، الأربعاء، عن ارتفاع طفيف في أسعار مبيعات النفط الخام لشهر أبريل إلى آسيا، أكبر سوق لها.

وأظهر تقرير معهد البترول الأمريكي، ارتفاع مخزونات الخام الأميركية بمقدار 423 ألف برميل في الأسبوع المنتهي في الأول من مارس، وهو أقل بكثير من الزيادة التي توقعها محللون في استطلاع أجرته رويترز والبالغة 2.1 مليون برميل.

وأظهرت بيانات معهد البترول أن مخزونات البنزين انخفضت بمقدار 2.8 مليون برميل وانخفضت مخزونات نواتج التقطير بمقدار 1.8 مليون برميل.

ومن المقرر صدور البيانات الرسمية من إدارة معلومات الطاقة الأميركية الأربعاء الساعة 1530 بتوقيت غرينتش. وإذا أعلنت إدارة معلومات الطاقة عن زيادة في مخزون النفط الخام، فسيكون هذا هو الأسبوع السادس على التوالي الذي ترتفع فيه مخزونات النفط في البلاد.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى