حواء

أفضل الأطعمة لخفض نسبة السكر.. لتناولها في فترة الأعياد

حواء / وكالات الأنباء

إليكِ أفضل الأطعمة لخفض نسبة السكر في الدم والحؤول دون ارتفاعها:

الخضروات غير النشوية

سواء أكنت مصابة بمقدمات مرض السكري أو مرص السكري يمكنك تناول العديد من الخضروات غير النشوية كما تريدين، من دون القلق بشأن ارتفاع نسبة السكر في الدم.. للحصول على أقصى استفادة من هذه الأطعمة المفيدة، حاولي اختيار الخضار الطازجة أو المجمدة التي لا تحتوي على سكر أو ملح مضاف.
والخضروات غير النشوية تشمل على سبيل المثال: الخرشوف، نبات الهليون، الافكادو البروكلي، الكرنب، القرنبيط، الكرفس، الخيار، الفاصولياء الخضراء، الكوسا، البندورة، الفطر، البصل، القرع.

الخضروات الورقية

الخضروات الورقية مليئة بالعناصر الغذائية، وتحتوي على نسبة أقل من الكربوهيدرات القابلة للهضم؛ مقارنة بالخضروات الأخرى.. لا تساعد الخضروات الورقية فقط على خفض مستويات السكر في الدم، ولكنها تساعدك في الحفاظ على استقرار نسبة السكر في الدم، بِغضّ النظر عن الكمية التي تتناولينها.
بعضٌ من أفضل الخضروات الورقية التي يمكنك دمجها في نظامك الغذائي اليومي، هي السبانخ والكرنب؛ حيث تحتوي على مستويات عالية جداً من فيتامين C.. يمكن أن يساعد فيتامين C الأفراد على إدارة مرض السكري من النوع 2، ويمكن أن يساعد في تعزيز الشعور العام بالرفاهية.. تحتوي الخضروات الورقية أيضاً على مضادات أكسدة محددة، تساعد على حماية عينيك من المضاعفات، وهو أمر مهم بشكل خاص للأشخاص المصابين بالسكري

الأسماك الدهنية

الأسماك الدهنية غنية بالدهون الصحية

إن أحد أفضل الأطعمة التي تساعدك في الحفاظ على صحتك، هي الأسماك الدهنية.. بالإضافة إلى انخفاض خطر الإصابة بمرض السكري، تتمتع الأسماك الدهنية بمجموعة من الفوائد، ويمكن أن تساعدك على إدارة نسبة السكر في الدم.. تمنحك الأسماك الدهنية مثل: السلمون والأنشوجة، حصةً كبيرة من احماض اوميجا3 الدهنية DHA وEPA، والتي يمكن أن تساعد في حماية قلبك من المضاعفات المحتملة لمرض السكري.. كما تعمل هذه الأحماض أيضاً على حماية الأوعية الدموية وتقليل الالتهاب، وتحسين وظيفة الشرايين بعد الاستهلاك.
ونظراً إلى أن خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية يتضاعف إذا كنتِ مصابة بمرض السكري؛ فإن دمج الأسماك الدهنية في نظام غذائي متوازن، يمكن أن يقلل من فرص حدوث مضاعفات خطيرة.. بالإضافة إلى ذلك، تُعتبر الأسماك الدهنية مصدراً ممتازاً للبروتين، الذي سيساعدك على الشعور بالشبع والتحكم في الوزن.

المكسرات

الأطعمة الدهنية الأخرى التي تساعد في إدارة مرض السكري وتقلبات السكر في الدم هي المكسرات، تحتوي  المكسرات على مستويات عالية من الألياف، ومعظمها منخفض في الكربوهيدرات القابلة للهضم؛ مما يعني أنها لن ترفع نسبة السكر في الدم.. أفضل المكسرات لمرضى السكري، تشمل: اللوز، الجوز البرازيلي، الكاجو، البندق، المكاديميا، البقان، الفستق، والجوز.. إذا كنتِ تراقبين وزنك، تناولي المكسرات باعتدال؛ لأنها لاتزال تحتوي على نسبة عالية من الدهون، رغم أنها صحية.

البيض

يعَد البيض أيضاً مصدراً رائعاً للدهون الصحية، التي يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي على مستويات السكر في الدم.. في الواقع، يمكن للبيض تحسين حساسية الأنسولين، وتقليل الالتهاب، مع توفير فوائد مضادّة للأكسدة تساعد على تقليل كمية الجذور الحرة في الجسم والحماية من الأمراض.. إذا قمتِ بإدخال البيض في نظامك الغذائي؛ فتأكدي من تضمين صفار البيض؛ حيث توجد معظم العناصر الغذائية التي تساعد في نسبة السكر في الدم.

الدهون الطبيعية

يُعرف عن زيت الزيتون البكر فوائده الصحية العديدة، وهو من أكثر الزيوت فعالية في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، ويحتوي على العديد من مضادات الأكسدة، التي تساعد على تقليل الالتهاب، وحماية الخلايا، وتقليل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول.. اختاري زيت الزيتون البكر النقي؛ للحصول على جميع الفوائد الصحية، لكن باعتدال؛ لأنه غني بالسعرات الحرارية.
الدهون الطبيعية الأخرى التي تساعد في السيطرة على مرض السكري، تشمل: زيت جوز الهند، وزيت الأفوكادو، وزيت الجوز، وحليب جوز الهند، وكريمة جوز الهند غير المحلاة.

منتجات الألبان المحمّلة بالبروبيوتيك

إذا قمتِ بإضافة منتجات الألبان إلى نظامك الغذائي؛ فتأكدي من أنها مليئة بالبروبيوتيك الصحي؛ لتحقيق أكبر الفوائد لصحتك.. يعَد الزبادي اليوناني خياراً رائعاً؛ لأنه يحتوي على نسبة منخفضة من السكر ونسبة عالية من البروبيوتيك.. تمَّ التأكد من أن الزبادي اليوناني مهم لتحسين السيطرة على نسبة السكر في الدم، وحتى تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب.. اختاري الزبادي اليوناني غير المنكّه؛ حيث إن الإصدارات المنكَّهة تحتوي على نسبة أعلى بكثير من السكر وأكثر معالجة؛ مما قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع مستويات السكر في الدم.

خل التفاح

يحظى خل التفاح بشعبية كبيرة بين عشاق الأغذية الصحية؛ حيث يساعد حمض الأسيتيك المخمّر الموجود فيه، على تحسين حساسية الأنسولين، وتقليل مستويات السكر في الدم أثناء الصيام، وتقليل استجابة السكر في الدم عند تناوله مع وجبات غنية بالكربوهيدرات.. بسبب الحموضة العالية لخل التفاح؛ فمن الأفضل تناوله ممزوجاً بالماء؛ لتجنُّب إتلاف أسنانك والمريء.. ابدأي ببطء، بحوالي ملعقة صغيرة، ثم ارفعي الكمية تدريجياً حتى تَصلي إلى ملعقتين كبيرتين.

القرفة والكركم

تُعتبر التوابل أدوات قوية؛ خاصة عندما يتعلق الأمر بالسيطرة على مرض السكري.. يجب دمج كلٍّ من القرفة والكركم في نظامك الغذائي يومياً؛ للحصول على أفضل النتائج، وذلك أمرٌ سهل، من خلال بضع خطوات بسيطة.
يمكنك إضافة القرفة إلى أيّ طعام أو مشروب تقريباً؛ لزيادة النكهة، وإضافة القليل من الطَعم.. ثبت أن القرفة تساعد في تحسين مستويات السكر في الدم وحساسية الأنسولين.
في حين يقلل الكركم من الالتهابات، ويساعد على تنظيم مستويات السكر في الدم، ويقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، ويفيد صحة الكلى.. فقط تأكدي من خلط الكركم مع الفلفل الأسود؛ لتنشيط العنصر المفيد في داخله، الكركمين.

المصدر / مجلة سيدتي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى