تحليلات

أمطار العراق تنعش الآمال.. لكن شبح الجفاف ما زال ماثلاً

بغداد / عراق اوبزيرفر

في ظل موجة الأمطار الأخيرة التي أحيت بعض المسطحات المائية والسدود في أرجاء البلاد، تنتعش الآمال بفسحة من التفاؤل. في الوقت نفسه، أعلنت تركيا أنها ستطلق كميات أكبر من المياه إلى نهر دجلة، ومع ذلك، يتطلب التصدي للتهديدات الجسيمة التي تواجه وادي الرافدين حلولاً أكبر وأكثر جدّية.

ويشكل التصحر تهديدًا لما يقرب من 40% من مساحة العراق، الذي كان يتمتع يومًا ما بأراضٍ خصبة وإنتاجية في المنطقة، ولمواجهة هذا التحدي، يتعين تبني حلول مستدامة ومبتكرة على المستويين المحلي والدولي، وفق مراقبين ومختصين.

توقعات بإطلاق المياه قريباً..

وقال المتحدث باسم وزارة الموارد المائية، خالد شمال أنه “من المتوقع زيادة الإطلاقات المائية من تركيا نحو العراق خلال الأيام المقبلة”، مشيراً إلى أن “الوزارة تمكنت من السيطرة على مستويات صرف واستهلاك مياه الشرب في معظم المحافظات، لكن الخزين المائي لا يزال يحتاج إلى تعزيز”.

وتسعى الحكومة العراقية إلى زيادة إطلاقات نهر دجلة بمقدار 400 متر مكعب في الثانية من تركيا، نظرًا لأن النهر يعاني من نسبة تلوث تصل إلى 90% حسب خبراء البيئة، فيما يحتاج نهر الفرات إلى زيادة الإطلاقات بحجم 500 متر مكعب في الثانية، حيث يُتوقع حصول جفاف أشد خلال الصيف المقبل، مما سيؤدي إلى زيادة معدلات التلوث وظاهرة الهجرة.

هجرة سكانية

وأوضح شمال في تصريح صحفي، أن “الجفاف الذي ضرب المحافظات العراقية، وخاصة في المناطق الجنوبية، أدى إلى هجرة سكانية نحو المناطق ذات الوفرة المائية، سواء لتربية المواشي أو إقامة المشاريع، أو حتى للاستخدامات اليومية الطبيعية والشرب، وهذا أدى بدوره إلى زيادة الضغط على الخزين المائي العراقي”.

والأسبوع الماضي، طالبت وزارة الموارد المائية، الجانب التركي بزيادة الإطلاقات المائية باتجاه نهر الفرات.

وقالت الوزارة في بيان صحفي، إن “هناك جملة من الإجراءات الإيجابية التي تمخضت عنها نتائج زيارة رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني على رأس وفد حكومي بضمنه وزير الموارد المائية، عون ذياب عبد الله والتي تمثلت بموافقة أنقرة بزيادة الإطلاقات المائية لنهر دجلة لضعفين ولمدة شهر نتيجة للوضع المائي الحرج للعراق وتدني الخزين المائي وقلة الإيرادات المائية”.

الأمطار في الوقت الملائم

يذكر ان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أعلن في 21 آذار الجاري خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، أن بلاده “قررت زيادة كمية المياه المتدفقة من نهر دجلة قدر الإمكان لمدة شهر واحد من أجل رفع ضائقة العراق”.

بدوره، أكد عضو لجنة الزراعة والمياه ثائر الجبوري، أن “الأمطار قد جاءت في وقتها الملائم لري المحاصيل الزراعية للموسم الحالي، لكنها لايمكن أن تقضي على أزمة المياه التي يعيشها العراق والتي تتطلب تحركا فعليا من الجهات المعنية لضمان الحصة المائية”.

وأضاف أن “ملف المياه قدمت فيه الكثير من المذكرات من أجل تشكيل المجلس الأعلى لإدارة المياه ليتولى الأمور الفنية لهذا الأمر بعيدا عن المحاصصة في تشكيلته واعضائه من اجل التفاوض مع الدول المتشاطئة مع العراق”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى