العراقالمحررخاصرئيسية

أول تعليق من كنيسة الحمدانية على نتائج التحقيق في الفاجعة: مخجل ونطالب بتحقيق دولي

نينوى / عراق أوبزيرفر

طالب رئيس أساقفة أبرشية الموصل، وتوابعها للسريان الكاثوليك، مار بندكتوس يونان حنو، اليوم الأحد، بإعادة التحقيق مرة ثانية بإشراف خبراء دوليين.

واعتبر حنو، في تصريحات صحفية، تابعتها وكالة عراق أوبزيرفر، نتائج تحقيقات الداخلية العراقية، “شيئاً مخجلاً”.

وقال رئيس اللجنة اللواء الدليمي، خلال المؤتمر، إن قاعة الأعراس هي موضوع البحث، وتبين أنها تتسع لـ500 شخص فقد، ومشيّدة على هيكل حديدي، وجدرانها من الأسمنت والبلوك مسقفة بمادة الـ”السندويج بنل” مع مواد قابلة للإشتعال مزينة بالقش البلاستيكي المصنع، وهي ايضا مواد سريعة الاشتعال، وكذلك واجهة القاعة مغطاة بمادة سريعة الاشتعال.

وأضاف أن اللجنة لاحظت غرفة تحتوي كميات كبيرة من القماش تُستخدم لتزيين القاعة سريعة الاشتعال إضافة إلى كميات كبيرة من المواد الكحولية على الطاولات، وعدم وجود أبواب للطوارئ، بل توجد أبواب صغيرة تُستخدم للخدمة

وتابع اللواء الدليمي بالقول: تبين وجود اربعة اجهزة شعلات نارية، وبحسب ما توصلت إليه اللجنة شهود عيان هي السبب الرئيسي لوقوع الحادث وارتفعت النيران منها الى أربعة أمتار نحو سقف القاعة لتتسببُ باندلاع الحريق.

وذكر أن سبب الحريق حصول مصدر ناري لامس المواد السريعة الاشتعال، لافتا إلى أن صاحب القاعة يتحمل جميع المسؤولية.

رئيس اللجنة أكد مصرع 107 أشخاص، واصابة 82 آخرين بجروح جراء الحريق، مشيرا إلى أن موضوع البحث تقصير صاحب القاعة، وقائممقام الحمدانية، ومدير بلديتها، ومدير سياحتها، ومدير كهربائها، وكذلك ثبوت تقصير الدفاع المدني في متابعة الإجراءات الخاصة في عملية غلق القاعة لعدم اتباعها شروط السلامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى