عربي ودولي

أول زيارة لمسؤول أردني رفيع إلى دمشق منذ 2011

دمشق / متابعات عراق اوبزيرفر

وصل وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي إلى دمشق اليوم الأربعاء، في أول زيارة من نوعها إلى سوريا منذ اندلاع الحرب هناك، وسيزور تركيا في وقت لاحق لإظهار “التضامن” بعد الزلزال الذي أودى بحياة الآلاف في البلدين. وفقاً لوكالات أردنية.

وأضافت الوكالات، أن الزيارة ستركز على الاحتياجات الإنسانية، وكيفية مساهمة الأردن، الذي يؤوي عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين، في عمليات الإغاثة الراهنة.

وذكرت وكالة الأنباء السورية “سانا” أن “الرئيس بشار الأسد يستقبل وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي”.

ويرى مراقبون أن هذه الزيارة تحمل مضامين سياسية بعيدا عن التضامن الأردني مع الجارة الشمالية بعد الزلزال الذي أوقع ضحايا في الشمال السوري، والجنوب التركي، في كارثة إنسانية استدعت جهودا أممية للبحث عن ناجين تحت الأنقاض ودعم جهود تقديم الرعاية الصحية لهم وتأمين إقامة الملايين الذين فقدوا منازلهم.

وأرسل الأردن المجاور لسوريا شحنات كبيرة من المساعدات لكلا البلدين، شملت مستشفى طبيا إلى تركيا وتنظيم عدة قوافل مساعدات كبيرة عبر المعبر الحدودي الشمالي مع سوريا.

وزيارة الصفدي إلى دمشق هي الأولى من نوعها لمسؤول أردني كبير منذ تفجر الصراع المستمر منذ نحو 12 عاما، والذي اتخذ فيه الجانبان مواقف متعارضة.

ولم يقطع الأردن أبدا علاقاته مع سوريا، لكن علاقاته مضطربة منذ أمد طويل مع جارته الشمالية.

 

المصدر: صحيفة العرب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى