عربي ودولي

إسرائيل تحبط تهريب أسلحة إيرانية إلى الضفة الغربية

غزة/ متابعة عراق أوبزيرفر

كشف جهاز الأمن العام “الشاباك” أنه أحبط مؤخراً محاولات إيرانية لتهريب شحنات كبيرة من الأسلحة المتطورة إلى نشطاء في الضفة الغربية لاستخدامها في تنفيذ هجمات ضد أهداف إسرائيلية.

وبحسب الشاباك، كانت وراء المحاولة “الوحدة الإيرانية 4000″، وقسم العمليات الخاصة التابع لاستخبارات الحرس الثوري، برئاسة جواد غفاري، ووحدة العمليات الخاصة التابعة لفيلق القدس التابع للحرس الثوري في سوريا، والمعروفة باسم “الوحدة 18840” والتابعة لرئيس “الوحدة 840” الإيرانية أصغر بكر.

إلى ذلك كشف التحقيق الإسرائيلي أيضاً أن المسؤول الكبير في فتح، منير مقداح، من سكان مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في لبنان، شارك في الخطط، بحسب الشاباك، وبحسب ما نقل موقع “تايمز أوف إسرائيل”.

ومقدح، بحسب الشاباك، معروف لدى إسرائيل منذ سنوات بأنه “يعمل لصالح حزب الله والحرس الثوري الإيراني، ويواصل محاولته تعزيز الهجمات الإرهابية هذه الأيام”.

كما زعم الشاباك أن مقدح عمل على تجنيد فلسطينيين من الضفة الغربية لتنفيذ هجمات وتهريب أسلحة إيرانية، فضلا عن تمويلها.

في موازاة ذلك قال الشاباك إن الجيش الإسرائيلي استولى على كمية كبيرة من الأسلحة المتطورة من إيران التي تم تهريبها إلى الضفة الغربية، كجزء من التحقيق في مكدا والمؤامرة الإيرانية.

ومن بين الأسلحة التي تم الاستيلاء عليها قنبلتان كبيرتان من طراز BTB15، وخمسة ألغام أرضية مضادة للدبابات من طراز YM-2 مزودة بصمامات، وأربعة قاذفات قنابل يدوية من طراز M203، و15 كجم من متفجرات C4، و10 كجم من المتفجرات البلاستيكية Semtex، و13 صاروخًا مضادًا للدبابات محمولة على الكتف، و15 قاذفات آر بي جي، و16 صاروخا من طراز آر بي جي-7 و15 قنبلة يدوية، و33 بندقية هجومية من طراز إم 4، و50 مسدسا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى