عربي ودولي

إصابة أستاذ جامعي جراء عنف الشرطة الأمريكية في المظاهرات الطلابية

واشنطن/ متابعة عراق أوبزيرفر

يرقد البروفسور ستيف تماري، في المستشفى بسبب إصابات تعرض لها جراء عنف الشرطة الأمريكية خلال التظاهرات الطلابية الداعمة لفلسطين.

وذكرت شبكة “Newsweek” الإعلامية الأمريكية، الأربعاء، أن “تماري” تعرض لعنف عناصر الشرطة خلال مشاركته في احتجاجات طلابية بجامعة واشنطن في ولاية ميسوري، يوم 27 أبريل/ نيسان الماضي.

وخلال مؤتمر صحفي عقدته مجموعة ناشطين يطلقون على أنفسهم اسم “Resist Wash U”، تُليت رسالة “تماري” حول تفاصيل تعرضه لعنف الشرطة.

وقال الأكاديمي الأمريكي في رسالته إنه يرقد في المستشفى جراء كسور في الضلوع واليد.

وعبّر عن شعوره بـ “الألم جراء قصف إسرائيل الشعب الفلسطيني منذ أكثر من 7 أشهر، بالقنابل الأمريكية وبتمويل من واشنطن”.

وأضاف أنه شارك في احتجاج طلاب يوم 27 أبريل الماضي “لدعم الطلاب المتظاهرين للمطالبة بوقف الإبادة الجماعية”.

وفي 18 أبريل/ نيسان الجاري بدأ طلاب رافضون للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة اعتصاما بحرم جامعة كولومبيا في نيويورك، مطالبين إدارتها بوقف تعاونها الأكاديمي مع الجامعات الإسرائيلية وسحب استثماراتها في شركات تدعم احتلال الأراضي الفلسطينية.

ومع تدخل قوات الشرطة واعتقال عشرات الطلاب، توسعت حالة الغضب لتمتد المظاهرات إلى عشرات الجامعات في الولايات المتحدة، منها جامعات رائدة مثل هارفارد، وجورج واشنطن، ونيويورك، وييل، ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، ونورث كارولينا.

ولاحقا، اتسع الحراك الطلابي غير المسبوق في دعم فلسطين بالولايات المتحدة، إلى جامعات بدول مثل فرنسا وبريطانيا وألمانيا وكندا والهند شهدت جميعها مظاهرات داعمة لنظيراتها بالجامعات الأمريكية ومطالبات بوقف الحرب على غزة ومقاطعة الشركات التي تزود إسرائيل بالأسلحة.

 

المصدر: وكالة الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى