رئيسيةعربي ودولي

إعلام اسرائيلي يرجح مقتل الرئيس الايراني

عواصم/ متابعة عراق اوبزيرفر

نقلت القناة 12 الإسرائيلية عن مصادر دبلوماسية غربية أن الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي “قتل في تحطم مروحيته”.

وتتناقل وسائل الإعلام الإسرائيلية باهتمام الأنباء عن تعرض طائرة مروحية تقل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، لما وصف بأنه “هبوط صعب”، بسبب سوء الأحوال الجوية والضباب في مقاطعة أذربيجان الشرقية.

وبينما تناقل الإعلام العبري تلك الأخبار كما وردت في وكالات الأنباء الإيرانية أو الدولية، أجرت صحيفة “يسرائيل هايوم” حديثًا مع أيليت سافيون، مديرة ديسك إيران بمعهد “ميمري” لبحوث إعلام الشرق الأوسط، للتعليق على احتمال غيابه عن المشهد بسبب إمكانية وفاته التي رجحتها الصحيفة.

ليس الأكثر تأثيرًا

وتحدثت الصحيفة عن دور رئيسي في مسيرة اتخاذ القرارات في إيران، ورأت أنه ليس الشخص الأكثر تأثيرًا، ويمكنه فقط اتخاذ قرارات محددة في مجالات مثل الصحة أو التعليم، إلا أنه غير قادر على حسم القرارات الخارجية والأمنية والعسكرية.

وسألت الصحيفة الخبيرة في الشأن الإيراني حول مدى تأثير موته المحتمل، وأشارت إلى أنه لا يعد رئيسًا منتخبًا على النسق الغربي، مع أنه جاء لمنصبه بانتخابات، وسيكون على طهران العثور على بديل له.

هل هو اغتيال؟

الصحيفة ذهبت بعيدًا وسألت الخبيرة الإيرانية ما إذا كانت إسرائيل متورطة في حادثة ما تتعلق بالمروحية.

فأجابت بأن الإيرانيين نسبوا الأمر لسوء الأحوال الجوية، مضيفة: “لا أرى أن إسرائيل ستتطوع لتنسب لنفسها المسؤولية”. وحول تأثير رحيله المحتمل على حرب غزة، قللت من إمكانية تأثيره على الحرب.

وقالت إنها مقتنعة أن الاغتيالات أو المساس بشخصيات محددة في إيران ليست الطريقة التي يمكنها أن تدفع الإيرانيين للتراجع أو سحب القوات سواء من سوريا أو لبنان أو في غزة أو اليمن.

ليت نتنياهو كان معه

رئيس اللجنة التنفيذية بجامعة تل أبيب إيلي غيلمان، علق على حادثة رئيسي بمقولة جذبت أنظار القناة الإسرائيلية السابعة.

القناة أشارت إلى أنه كتب على مجموعة مغلقة على “واتس آب” “ليت نتنياهو كان على متن المروحية”.

وورد في الرسالة التي دونها على المجموعة مع خبر الهبوط الاضطراري للمروحية التي تقل رئيسي، أنه تمنى وجود نتنياهو معه، وقال: “إن حادثة واحدة يمكنها أن تنهي لنا وللعالم بأسره الكثير من المشكلات”.

أكدت القناة أنه اضطر بعدها لإزالة الرسالة من المجموعة التي تخص الجامعة، ولكنه أكد أنه لم يكن يقصد أمر سيء.

سياسات صارمة ضد إسرائيل

موقع “واللا” العبري نشر بروفايل عن رئيسي، ووصفه بأنه شخصية دينية متطرفة، قاد المؤسسة القضائية في الماضي في طهران، وعرف بأنه حكم على الكثيرين بالإعدام، ومن ثم فرضت عليه واشنطن عقوبات.

الموقع رأى أن رئيسي كان بمقدوره أن يخلف المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، وأن اسمه طرح لهذا الاحتمال.

وذكر أنه فاز بالانتخابات الرئاسية على حساب الرئيس حسن روحاني، الذي كان يسعى للتقارب مع الغرب ووقع الاتفاق النووي مع الدول الكبرى.

وأوضح أن رئيسي اتبع سياسة صارمة ضد إسرائيل، مثل سلفه في المنصب، ولا تكف أذرع طهران عن مهاجمة إسرائيل منذ السابع من تشرين الأول/ أكتوبر 2023.

فيما كانت إيران قد هاجمت إسرائيل الشهر الماضي مباشرة للمرة الأولى على الإطلاق بالمسيرات والصواريخ الباليستية تحت رئاسته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى