اقتصادالمحررخاص

إلى ماذا دعا “البابا” في مؤتمر المناخ ؟

متابعة/ عراق اوبزيرفر

دعا البابا فرنسيس مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (كوب 28) إلى السعي للتوصل إلى انفراجة أساسية لوقف ظاهرة ارتفاع درجة حرارة الكوكب تشمل التخلص من الوقود الأحفوري، قائلاً إن المناخ “خارج السيطرة”.

كما دعا إلى إعفاء الدول الفقيرة من ديونها، إذ إنها تتحمل مسؤولية أقل عن الغازات المسببة للاحتباس الحراري، لكنها تعاني أكثر من الدول المتقدمة، قائلاً “إن الفجوة بين القلة الغنية والأعداد الكبيرة من الفقراء لم تكن أبدًا بهذا السوء”..

وكان البابا البالغ من العمر 86 عامًا، يعتزم حضور المؤتمر لكن التهابًا في الرئة أجبره على البقاء في الفاتيكان.

وقال البابا فرنسيس في رسالة إلى المؤتمر: “للأسف لا أستطيع أن أكون حاضرًا معكم كما كنت أرغب بشدة، ومع ذلك، أنا معكم لأن الوقت قصير”.

وأضاف “أنا معكم لأن مستقبلنا جميعا يعتمد الآن أكثر من أي وقت مضى على الحاضر الذي نختاره الآن. أنا معكم لأن تدمير البيئة هو إساءة إلى الرب”.

وجعل فرنسيس الدفاع عن البيئة جزءًا رئيسًا من التعاليم الاجتماعية خلال بابويته الممتدة منذ 10 سنوات. وكتب وثيقتين رئيستين حول هذا الموضوع في العام 2015 وفي أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وناشد في رسالته الوفود الحاضرة في كوب28، قائلاً “من الضروري تحقيق انفراجة، لا تكون مجرد تغيير جزئي للمسار، بل طريقة جديدة لنحقق التقدم معًا”.

وتابع: “أتمنى أن تكون قمة المناخ هذه بمنزلة نقطة تحول، وتظهر إرادة سياسية واضحة وحقيقية يمكن أن تؤدي إلى تسريع حاسم للتحول البيئي”.

ولتحقيق ذلك، قال إنه من الضروري المضي قدمًا بحزم نحو زيادة كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة و”التخلص من الوقود الأحفوري” وتغيير نمط الحياة المسرف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى