رئيسيةعربي ودولي

إيران تنفي تهريب أسلحة لليمن عبر مياه الخليج

طهران /  متابعات عراق أوبزيرفر

وصفت وزارة الخارجية الإيرانية إعلان القوات الأميركية والبريطانية توقيف قارب إيراني محمل بالأسلحة في بحر عُمان بأنه “اتهام كاذب”.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني إن الادعاءات الأميركية والبريطانية “محاولة لتضليل الرأي العام من دول تعد أكبر مروجي الحروب ومصدري الأسلحة إلى المناطق الحساسة في العالم”.

وأضاف كنعاني أن ادعاءات واشنطن ولندن لن تبرئهما من عمليات إرسال الأسلحة “لمن يعتدون على اليمن”، على حد قوله.

وفي السياق، قال تقرير للبحرية الملكية البريطانية إنها صادرت أسلحة إيرانية، منها صواريخ موجهة مضادة للدبابات، من سفينة لمهربين في خليج عُمان الشهر الماضي.

كما ذكر وزير شؤون الشرق الأوسط البريطاني طارق أحمد أن الأسلحة التي صادرتها البحرية البريطانية في خليج عُمان الشهر الماضي، كانت تتضمن نسخًا إيرانية من صواريخ روسية مضادة للدروع، بالإضافة إلى مكونات صواريخ باليستية.

أسلحة إلى اليمن

وكانت البحرية البريطانية قد أعلنت الخميس أنها صادرت بمساعدة البحرية الأميركية أسلحة إيرانية أثناء محاولة تهريبها على متن قارب في طريق بحري يستخدم لتهريب الأسلحة إلى اليمن.

وقد جرت عملية ملاحقة القارب وتوقيفه ومصادرة الأسلحة يوم 23 فبراير/شباط الماضي في منطقة تقع جنوبي إيران -حسب ما قالت البحرية البريطانية- حين كان المهربون المفترضون يحاولون التقدم ليلا على طريق بحري عادة ما يستخدم لتهريب الأسلحة إلى اليمن، وفقا للروايتين البريطانية والأميركية.

من جهتها، قالت البحرية الأميركية في المنامة الخميس، إن إحدى سفنها الحربية العاملة في الخليج أوقفت قاربًا صغيرًا يعتقد أنه من إيران في خليج عُمان، واكتشفت نسخًا إيرانية من صواريخ 9 إم 133 كورنيت الروسية المضادة للدبابات وأجزاء من صواريخ متوسطة المدى.

وتجري البحرية الأميركية دوريات منتظمة في المياه الواقعة بالمنطقة كما أنها تفتش سفنًا أخرى، غير أنه لم يتم تأكيد أن الشحنة جاءت من إيران.

المصدر : الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى