العراق

اتفاق حكومي لفتح منافذ بيع خاصة للمشمولين بالرعاية الاجتماعية

بغداد/ عراق اوبزيرفر

أعلنت وزارة التجارة، اليوم الخميس، عن اتفاق حكومي برعاية رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، لفتح منافذ بيع خاصة، تتيح للمشمولين بالرعاية الاجتماعية التسوق بسعر الكلفة والأقساط.

وقال المتحدث باسم وزارة التجارة، مثنى جبار، إن “جميع محافظات العراق، مشمولة بمشروع السلة الغذائية، ومن أولى المحافظات التي طبق فيها التحول إلى البطاقة التموينية الإلكترونية هي محافظة دهوك بتعداد 280 ألف عائلة، فيما التعداد الأكبر للمشمولين بالسلة في العاصمة بغداد، بواقع 1 مليون و350 ألف عائلة في جانب الرصافة، و864 ألف عائلة في الكرخ”.

وأضاف جبار، أن “لقاء انعقد بتوجيه من رئيس مجلس الوزراء، محمد شياع السوداني، بين الوزارة ووكيل وزير العمل والشؤون الاجتماعية، رئيس هيئة الرعاية الاجتماعية، أحمد الموسوي، وحدث خلاله ‏اتفاق برعاية رئيس الوزراء، ينص على أن الـ (9) ملايين المشمولين بالرعاية الاجتماعية تكون لهم منافذ بيع خاصة تمنح لهم المواد الغذائية والسلع المعمرة بثمن الكلفة بلا أرباح، وفقاً لبطاقات خاصة”.

وتابع، أن “الاتفاق تضمن عرضاً آخر ينص على تسوق المواد الغذائية والسلع المعمرة التي تحتاجها العوائل المشمولة بالرعاية الاجتماعية بـ(الأقساط) بقيمة تصل إلى 100 ألف دينار أو أكثر”، موضحاً، أن “المشمولين يتسوقون بمبلغ 100 ألف دينار ويقومون بدفع مبلغ 10 آلاف دينار فقط ومن ثم تقسيط المبلغ المتبقي عن طريق راتب الرعاية أو من موارد أخرى”.

وأكد، أن “الاتفاق الأولي تم، وأخذت البيانات والأعداد المشمولة، والأولوية ستكون لذوي الهمم والإعاقة والأيتام”، مبيناً، أن “ذوي الهمم والإعاقة المسجلين بالرعاية الاجتماعية ولديهم هويات يبلغ عددهم 228 ألف أسرة، والأيتام أكثر من 10 آلاف فرد، والأسر معدومة الدخل بحدود 1 مليون”.

ولفت، إلى أن “العملية ستشمل قرابة 3 ملايين فرد لديهم هويات وأرقام، ويتم الاتفاق مع شركة لعمل النظام الخاص للمنافذ التسويقية يضمن البيع لهم بسعر الكلفة والأقساط، بمجرد بروز هوية الرعاية الاجتماعية والتي تتضمن الكود الخاص بهم”.

ونبه، إلى أنه “تم تحديد 30 منفذاً سيتم افتتاحها خلال العام المقبل 2024، ووزارة العمل وعدت بتوفير منفذ أولي إضافي يكون داخل الوزارة ويتبع إلى وزارة التجارة، تباع فيه البضائع والمواد الغذائية والسلع المعمرة بسعر الكلفة لحملة هويات الرعاية الاجتماعية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى