رياضة

ارتفاع استهلاك الوجبات السريعة بالأرجنتين بسبب “ميسي”

باتت مباريات المنتخب الأرجنتيني في كأس العالم فيفا قطر 2022 مصدر دخل كبير لمطاعم الوجبات السريعة تحديدا في البلاد التي تعاني من أزمات اقتصادية منذ عدة سنوات.

بينما تبرز الوجبات الخفيفة أو المُقبلات في دراسة مؤشر الويب العالمي (GWI)، وهي شركة مقرها المملكة المتحدة وتغطي احصائيات الاستهلاك الغذائي في أميركا اللاتينية، ذكرت الدراسة أن الوجبات الخفيفة والسريعة هي الأكثر طلبا واستهلاكا في أميركا الجنوبية وعلى رأسها الأرجنتين والإكوادور وذلك خلال مباريات المنتخب الأرجنتيني تحديدا.

وسجلت الإحصائيات في تلك الدراسة نموا بنسبة 25 بالمئة في الطلب على الوجبات السريعة، وأبرز الوجبات التي يتم شرائها خلال المونديال لا سميا في مباريات المنتخب الأرجنتيني هي: حساء السمك بالبصل، البرجر، الدجاج المقلي، الطعام الصيني، ورقائق البطاطس.

وأشارت الإحصائيات إلى أن 47 بالمئة من الأرجنتينيين يتناولون طعامهم في المنزل و43 بالمئة يقبلون على الوجبات السريعة، أثناء مباريات كأس العالم.

في الوقت ذاته، ارتفعت الطلبات خلال الدورين ربع النهائي ونصف النهائي لا سيما مباراتي الأرجنتين وهولندا ثم الأرجنتين وكرواتيا، حيث زادت نسبة مبيعات مشروب المتة الأرجنتيني الشهير في الأسواق، بالإضافة إلى زيادة الإقبال على المشروبات الغازية والشكولاتة.

 الانتصارات تغطي على أزمة التضخم

الأرجنتيني “سانتي بوزا” وهو صحفي أرجنتيني سابق في منصة تي إن تي الرياضية الأرجنتينية المهتمة بالكرة الأرجنتينية قال لـ” اقتصاد سكاي نيوز عربية” إن المدهش هو أن واحدة من أكبر سلاسل بيع الأغذية في البلاد وهي “موستازا” أطلقت نوعا جديدا من البرجر باسم “ميجا ديبو” روج له حارس مرمى المنتخب إميليانو مارتينيز، مضيفا أن هذا الإعلان تم عمله في فترة كأس العالم بعد دوره الكبير في مباراة هولندا حيث يتمتع بشعبية كبيرة جدا في البلاد وبطبيعة الحال الشركات ترى فيه فرصة دعاية كبيرة لها.

وعلى الرغم من التضخم الكبير في الأسعار الذي تمر به الأرجنتين وبلغ معدله السنوي 83 بالمئة في سبتمبر الماضي حيث يقترب من نسبة 100 بالمئة خلال هذه الأسابيع وهو ما يزيد الضغوط الاقتصادية على العائلات، تبدو الأمور متغيرة إلى حد ما خلال المونديال.

وأضاف سانتي بوزا الصحفي الأرجنتيني في تصريحاته لـ” اقتصاد سكاي نيوز عربية” أن هناك أيضا حاجة واضحة للجماهير الأرجنتينية للاحتفال في مثل هذا الوقت الصعب الذي تمر به البلاد، والتي تعاني منذ عدة سنوات من الأزمات الاقتصادية، موضحا أنه لهذا السبب خرج الناس إلى الشوارع للاحتفال بكل انتصار للأرجنتين حتى في دور المجموعات.

وتابع بوزا أنه يعتقد بوجود تشابه كبير بين حالة الأرجنتين عام 1986 مع مارادونا والآن 2022 مع ميسي الذي يلهم زملائه والمشجعين في كل مكان، و”ستكون هذه الصورة بالنسبة للكثيرين هي الصورة الدائمة لميسي مع المنتخب الأرجنتيني، بل والشعب كله الذي تتبدل أحواله مع كل مباراة يبدع فيها يمسي ويمنح بلاده الفوز فهو قد نجح في تجميع الناس في الشوارع وفي البيوت وأعادنا إلى ذكريات 1986″.

أما الأرجنتينية شارلوت ماريليس، التي تعمل في إحدى المجمعات الغذائية في بوينس آيرس والتي حضرت مونديال روسيا 2018 ولم تتمكن من حضور مونديال 2022، صرحت لـ “اقتصاد سكاي نيوز عربية” أن الشعب الأرجنتيني مع كل انتصار للمنتخب ينسى الضغوط الاقتصادية التي تمر بها البلاد، مضيفة أنها وعائلتها يجتمعون قبل كل مباراة للمنتخب بعد عملية تسوق لشراء بعض الوجبات الخفيفة والمشروبات كما يفعل معظم الشعب الأرجنتيني في كل مباراة على حد قولها.

ماريليس أضافت أن المنتخب الأرجنتيني الحالي أعاد للشعب ذكريات مونديال المكسيك في الأرجنتين 1986، حيث نفس الظروف تتحقق حاليا بوجود ميسي بدلا من مارادونا، مضيفة أن “الجميع هنا ينتظر ميسي في كل مباراة وما سيفعله بالمنافس، ونحن ننتظر كأس العالم هذه المرة وأعتقد أن ميسي لن يترك هذا الحلم”.

إقبال متزايد على الأجبان 

كانت صحيفة “الباييس” الإسبانية ذكرت في تقرير لها أن ستة من أصل عشرة من المواطنين في أميركا اللاتينية يستهلكون الوجبات الخفيفة منذ انطلاق كأس العالم في نوفمبر الماضي وأبرز تلك الوجبات الأجبان الناضجة والمكسرات.

ونقلت الصحيفة عن كارلا ديل بوزو، رئيسة قسم الأجبان في شركة ألبينا، قولها إن اتجاه استهلاك الجبن يزداد في نهاية العام في نوفمبر وديسمبر بحوالي 18 بالمئة مقارنة بالمتوسط لبقية الأشهر. مضيفة أن وتيرة البيع ازدادت مع كأس العالم حيث تنظر الشركات التجارية إلى البطولة على كونها ذروة فترات الاستهلاك لمنتجات عديدة أهمها الأجبان بالنسبة الشعب الأرجنتيني.

ارتفاع حمى الشراء 

وذكر موقع “كلارين.كوم” الأرجنتيني أنه على وقع مباريات كأس العالم انتقلت حمى الشراء إلى شريحة كبيرة من الجماهير الأرجنتينية خصوصا مع توالي انتصارات منتخبها الوطني، مشيرة إلى أن المبيعات ارتفعت في بداية مباريات المنتخب الأرجنتيني بزيادة 20 في المئة أكثر مما كانت عليه في عام 2021.

وأضاف أنه بعد ارتفاع نسبة التضخم في العام 2022، يكرر الأرجنتينيون نفس الاستراتيجية السابقة في السنوات الماضية بالاقتراض.

وتقدم عديد الشركات في البلاد قروضا للمواطنين يتم سدادها على ثلاثة أقساط وحتى ستة أقساط بدون فوائد.

 

المصدر: “سكاي نيوز”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى