عربي ودولي

استطلاع: مواقف بايدن تجاه الحرب الإسرائيلية على غزة هوت بشعبيته

واشنطن/ وكالات انباء

كشف استطلاع جديد أجرته كل من صحيفة “نيويورك تايمز” و”كلية سيينا” بأن شعبية الرئيس الأمريكي جو بايدن، تواجه انحداراً كبيراً، خصوصاً بعد الحرب التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة.

ووفق الاستطلاع الذي نشره موقع “سي إن إن” الأمريكي، فإن “مواقف بايدن تجاه هذه الحرب، أدت إلى خفض شعبيته، خصوصا بين فئة الشباب”، إذ إن “ثلث المشاركين في الاستطلاع فقط يوافقون على تعامل الرئيس حيال الصراع الفلسطيني الإسرائيلي”.
وأظهر الاستطلاع، أن “تقييم الموافقة العام للتصويت لصالح بايدن كان يبلغ 37% بين الناخبين المسجلين، لكنه انخفض ليصبح 33% بسبب مواقف الرئيس تجاه الصراع الإسرائيلي الفلسطيني على وجه التحديد”.

ويقول: “19% من الناخبين المسجلين إنهم لا يوافقون على موقف بايدن بشأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وأن السبب في ذلك يرجع إلى أنه (بايدن) مؤيد لإسرائيل بشكل مبالغ فيه”، فيما “ارتفعت هذه النسبة بين الناخبين الذين تقل أعمارهم عن 30 عاما لتصل إلى 45%”.

كما يدعم 54% من الناخبين المسجلين، تقديم الولايات المتحدة لمساعدات اقتصادية وعسكرية إضافية لإسرائيل، مع معارضة 38%، غير أن 30% -48% من الناخبين يرون أن إسرائيل لا تأخذ احتياطات كافية لتجنب الخسائر في أرواح المدنيين في غزة.

وتتفق هذه النتيجة مع نتائج الاقتراع الأخير الذي أجري هذا الشهر وأظهر انقسامات كبيرة بين الأحزاب والأجيال بشأن حرب إسرائيل ضد حماس.

وفي ظل الضغوط المتزايدة التي يتعرض لها بايدن على الصعيدين المحلي والدولي، لردع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لإيقاف القصف الثقيل على غزة، تتصاعد حدة التوتر بين إدارة بايدن ونتنياهو؛ بسبب تزايد الخسائر في صفوف المدنيين في غزة.

وقال محللون مطلعون على الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، إن “46% من الناخبين المسجلين في استطلاع صحيفة تايمز- سيانا سيصوتون لصالح الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، بينما سيصوت 38% لصالح بايدن، وأن 15% لم يقرروا بعد، في حين يعتقد 1% فقط من الناخبين المسجلين أن الوضع في إسرائيل هو القضية الأهم التي تواجه الولايات المتحدة حاليًّا، وأبدى 34% مخاوفهم حيال زيادة معدل التضخم وسوء الوضع الاقتصادي.

وأشار استطلاع رأي آخر أجراه مركز “بيو” للبحوث في وقت سابق من هذا الشهر إلى أن “الأمريكيين يحمّلون حماس المسؤولية، بشكل عام، عن الحرب المستمرة في غزة”.
ويرى عدد كبير من الديمقراطيين الشباب أن العملية العسكرية الإسرائيلية الحالية تذهب إلى أبعد مما ينبغي، في حين قال 65% من الأمريكيين المشاركين في استطلاع “بيو”، إن “حماس تتحمل قدراً كبيراً من المسؤولية عن الحرب الإسرائيلية ضد غزة”، فيما ألقى 35% فقط اللوم على الحكومة الإسرائيلية.

وكما هو متداول، فإن أحد الاتجاهات في السياسة الأمريكية يتمحور حول كيفية تحديد وجهة التصويت في الانتخابات، والتقلبات المفاجئة التي تحدث ضمن وقت ضيق في توجهات الناخبين، خاصة وأن أي فارق في التقديرات ولو بأقل من نقطة مئوية واحدة قد يقلب نتائج الانتخابات الرئاسية.

ومع انضمام خمسة مرشحين مستقلين انخفض التصويت المتوقع لصالح بايدن إلى 31 %، مقارنة بنسبة 37% لصالح ترامب.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى