العراقخاصرئيسية

اسرائيل تتبنى ضربة جوية لقافلة في سوريا من العراق

أعلن قائد جيش الاحتلال الإسرائيلي اللفتنانت جنرال أفيف كوخافي اليوم الأربعاء، مسؤوليته عن الضربة الجوية الأخيرة على قافلة دخلت سوريا من العراق، قائلا إن الهدف كان شاحنة تحمل أسلحة.
والمح كوخافي إلى هجوم في الثامن من تشرين الثاني، فيما قال مسؤولون عراقيون في ذلك الوقت إنه دمر شاحنتي وقود.
وقال كوخافي في مؤتمر استضافته جامعة رايشمان انه “ربما لم نكن نعرف أنه من بين 25 شاحنة (في القافلة) ، كانت تلك الشاحنة – رقم ثمانية – ذات أسلحة”.
وأضاف انه “كان لا بد من إرسال الطيارين، وكان عليهم أن يعرفوا كيفية التهرب من صواريخ أرض جو”، ملمحا إلى أن الطائرات الموجهة استخدمت في مهمة بعيدة.
ووصف مسؤولون عراقيون هجوم الثامن من تشرين الثاني بأنه عمل طائرة مسيرة.
وقال مسؤول إقليمي متحالف مع إيران إن سوريين قتلا في الضربة الجوية في الثامن من تشرين الثاني، وفقاً لرويترز.
لم يكن المسؤولون على الحدود العراقية السورية على علم بأي خسائر إيرانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى