اقتصاد

اسعار النفط: برنت يتراجع 6.4 % والأمريكي 7.6 % في أسبوع

متابعة / وكالات

 

تراجعت أسعار النفط بأكثر من 3 في المائة، إذ فاقت مخاوف الركود العالمي وضعف الطلب على النفط، خاصة في الصين، الدعم الذي تلقته من خفض “أوبك +” الإنتاج.

وبحسب “رويترز”، انخفضت العقود الآجلة لخام برنت 2.94 دولار، أو 3.1 في المائة، لتبلغ عند التسوية 91.63 دولار للبرميل، في حين تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي، 3.50 دولار، أو 3.9 في المائة، إلى 85.61 دولار.

وتأرجح كل من عقدي برنت وغرب تكساس الوسيط بين الارتفاع والانخفاض لمعظم جلسة أمس، لكن الأول انخفض خلال الأسبوع 6.4 في المائة والثاني 7.6 في المائة.

وسجل التضخم الأساسي في الولايات المتحدة أكبر زيادة سنوية له منذ 40 عاما، ما يعزز الآراء القائلة إن أسعار الفائدة ستبقى أعلى لفترة أطول مع خطر حدوث ركود عالمي. ومن المقرر صدور قرار سعر الفائدة الأمريكي التالي في مطلع نوفمبر.

وانخفضت توقعات الطلب على الوقود للعامين الجاري والمقبل وسط تحذيرات دولية من ركود عالمي محتمل، وفقا لـ”رويترز”.

وسجل التضخم الأساسي في الولايات المتحدة أكبر زيادة سنوية له منذ 40 عاما، ما يعزز التوقعات بأن أسعار الفائدة ستبقى مرتفعة لفترة أطول مع خطر حدوث ركود عالمي. ومن المقرر اتخاذ القرار المقبل بشأن سعر الفائدة الأمريكي فيما بين الأول والثاني من نوفمبر.

وقالت تينا تينج محللة السوق في سي.إم.سي ماركتس “ضعف الدولار الأمريكي والتعافي القوي للأصول المحفوفة بالمخاطر رفعا أسعار النفط – قبل أن يعاود الهبوط مرة أخرى خلال التعاملات.

وأضافت “قرار أوبك + المتعلق بالإنتاج سيواصل دعم أسعار الخام، جنبا إلى جنب مع التعافي المحتمل للطلب في الصين في الربع الأخير من العام إذا خففت بكين قيود مكافحة كوفيد”، وفقا لـ”رويترز”.

وكانت مجموعة “أوبك +” التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” ومنتجي نفط مستقلين منهم روسيا، قد أعلنت في الأسبوع الماضي خفض إنتاج النفط بمقدار مليوني برميل يوميا.

وتلقت أسعار النفط دعما أيضا من تراجع حاد في مخزونات نواتج التقطير الأمريكية الذي جاء في وقت يشهد زيادة مرتقبة في الطلب على زيت التدفئة مع قرب فصل الشتاء.

وقال فيل فلين المحلل في “برايس فيوتشرز جروب” في شيكاغو في تصريحات إن “الجزء الأكثر إثارة للقلق في تقرير إدارة معلومات الطاقة هو أن تقطير المخزونات أقل بكثير من المتوسط، الشتاء قادم”. وأضاف “السوق تنظر إلى الصورة الكبيرة، على عكس أرقام الطلب القصيرة المدى التي تأثرت بالعاصفة”.

وأفادت معلومات الطاقة إن “مخزونات نواتج التقطير التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، تراجعت 4.9 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في السابع من أكتوبر إلى 106.1 مليون برميل، وهو أدنى مستوى منذ مايو، في مقابل توقعات بانخفاض يقدر بمليوني برميل”.

وساعد ذلك المستثمرين على تجاوز زيادة مفاجئة قدرها مليونا برميل في مخزونات البنزين، وارتفاع أكبر من المتوقع قرب عشرة ملايين برميل في مخزونات الخام.

ويأتي التقرير وسط مخاوف من أن يؤدي ارتفاع التضخم إلى إضعاف الطلب على الوقود، كما حذرت وكالة الطاقة الدولية من أن الاقتصاد العالمي قد يدخل في حالة ركود.

من جانب آخر، تراجعت سلة خام “أوبك” وسجل سعرها 95.11 دولار للبرميل الأربعاء مقابل 96.03 دولار للبرميل في اليوم السابق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى