العراقخاص

الآن .. أنصار التيار الصدري يدخلون المنطقة الخضراء

بغداد/ عراق اوبزيرفر

فشلت كل المحاولات بايقاف زحف المتظاهرين باتجاه المنطقة الخضراء ،المحتجون الغاضبون ،من أنصار التيار الصدري دخلوا عنوة ، اليوم السبت، الى المنطقة الخضراء، شديدة التحصين وسط العاصمة بغداد.

واحتشد أنصار التيار الصدري منذ مساء أمس الجمعة ، في ساحة التحرير، استعداداً لتظاهرات اليوم، كما أغلقوا يوم أمس عدداً من مقرات تيار الحكمة، في بغداد وعدد من المحافظات، عقب كلمة لرئيس تيار الحكمة عمار الحكيم، أبدى فيه تمسكه وتمسك الإطار التنسيقي بالمرشح محمد شياع السوداني لمنصب رئاسة الوزراء.

يذكر ان الحكيم قال في كلمة له خلال التجمع الحسيني السنوي في ساحة الخلاني ببغداد، يوم امس الجمعة ، ان تياره “لن يقف مكتوف الأيدي أمام محاولات البغضاء وأصوات الفتن، وزج شبابنا في الصراعات والفوضى”، مؤكدا ان “الوحدة العراقية خط أحمر ولن نتهاون في ذلك مطلقاً”.

كما قام أنصار التيار الصدري، بغلق عدد من مكاتب حزب الدعوة الاسلامية في بغداد وعدد من المحافظات وسط وجنوب العراق، احتجاجاً على ترشيح الاطار التنسيقي لمحمد شياع السوداني، لمنصب رئيس الوزراء.

وكانت بغداد قد شهدت تظاهرات حاشدة يوم الأربعاء الماضي ، اقتحم خلالها المتظاهرون البرلمان العراقي، وانسحبوا بعدما طلب منهم مقتدى الصدر ذلك.

أغلب المتظاهرين كانوا من الشباب الذي عبروا عن احتجاجهم على الأوضاع التي تشهدها البلاد منذ عام 2003، وعجز الحكومات المتعاقبة عن حل الأزمات.

صالح العراقي، المقرب من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أصدر يوم الخميس ، بياناً بشأن التظاهرات التي حدثت يوم الاربعاء، عاداً اياها “رسالة استلمتها الأحزاب وفهمها القضاء”.

بدوره، قال رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، في بيان أصدره الخميس، إن “الأحداث المتسارعة التي يشهدها العراق في ضوء الخلافات السياسية الحالية تمثل مؤشراً مقلقاً للاستقرار والسلم الاجتماعي اللذين عملت الحكومة على تكريسهما وتثبيتهما منذ توليها في أيار 2022”.

التطورات هذه جاءت بعدما أعلن الإطار التنسيقي،  عن ترشيح محمد شياع السوداني لمنصب رئيس الوزراء، في وقت لم يتفق الاتحاد الوطني الكوردستاني والحزب الديمقراطي الكوردستاني على مرشح لمنصب رئيس الجمهورية حتى الان.

وحسب النائب عن تحالف الفتح المنضوي في الإطار التنسيقي، رفيق الصالحي، فقد “قدّم نواب الإطار التنسيقي طلباً رسمياً لرئاسة البرلمان لعقد جلس خاصة لانتخاب رئيس الجمهورية وتكليف رئيس الوزراء”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى