المحررخاص

جونسون يستقيل من الحزب .. ويبقى في السلطة حتى يجد بديلاً

متابعة/ عراق اوبزيرفر

استقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون من منصبه كرئيس تنفيذي لحزب المحافظين.

وأعلن جونسون البالغ من العمر 58 عاماً أنه سيتنحى بعد سلسلة من الاستقالات هذا الأسبوع من فريقه الحكومي احتجاجاً على قيادته، لكنه سيبقى في منصب رئيس الوزراء حتى انتخاب بديل له.

وقال جونسون أمام مقر الحكومة “يتعين أن تبدأ عملية اختيار زعيم جديد الآن”. وأضاف: “اليوم قمت بتعيين حكومة قائمة بالأعمال وسأواصل عملي لحين انتخاب زعيم جديد”.

وقال نواب محافظون في البرلمان البريطاني إنه يجب استبدال جونسون على الفور، بدلاً من السماح له بتصريف الأعمال حتى الخريف.

ودعت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس إلى “الهدوء والوحدة” الخميس عقب استقالة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون من منصبه كرئيس تنفيذي لحزب المحافظين وسط سلسلة من الفضائح والاستقالات من فريقه الحكومي احتجاجا على قيادته.

وكتبت تراس في تغريدة من بالي حيث من المتوقع أن تشارك في اجتماع وزاري لمجموعة العشرين الجمعة: “اتخذ رئيس الوزراء القرار الصائب. حققت الحكومة تحت قيادة بوريس العديد من الإنجازات – إنجاز بريكست واللقاحات ودعم أوكرانيا. نحن الآن بحاجة للهدوء والوحدة ومواصلة الحكم حتى إيجاد زعيم جديد”.

وتعليقاً على الإعلان، قال زعيم المعارضة العمالية كير ستارمر إنها “أنباء سارة (لكن) لسنا بحاجة إلى تغيير في قيادة حزب المحافظين. نحن بحاجة إلى تغيير حقيقي في الحكومة”.

يأتي ذلك في حين أعلن نحو 60 من أعضاء الحكومة استقالتهم منذ الثلاثاء وبينهم خمسة وزراء، في حركة جماعية غير مسبوقة في التاريخ السياسي البريطاني فيما يتصاعد الغضب منذ أشهر بسبب فضيحة الحفلات في داونينغ ستريت أثناء الحجر الصحي.

ومهدت استقالة وزير المالية ريشي سوناك ووزير الصحة ساجد جاويد مساء الثلاثاء بقرب سقوط جونسون بعد فضيحة جنسية جديدة تتعلق بالنائب المسؤول عن انضباط النواب المحافظين الذي عينه جونسون في شباط/فبراير رغم علمه بتوجيه تهم بالتحرش له في السابق.

وانضمت إلى المستقيلين وزيرة التعليم المعينة حديثاً ميشال دونلان، قائلة إن جونوسون “وضع الجميع أمام موقف مستحيل”.

ويتخبط بوريس جونسون في فضائح عدة وهو متهم بالكذب بشكل متكرر إلا انه تجاهل كل الدعوات إلى استقالته التي صدر بعضها م مقربين منه مقيلاً مساء الأربعاء مايكل غوف وزير شؤون الإسكان الذي ناشده في وقت سابق الاستقالة.

وحث زعماء أحزاب المعارضة الوزراء الآخرين في الحكومة على أن يحذوا حذو من استقالوا، بينما قال زعيم حزب العمال إنه جاهز لانتخابات عامة مبكرة.

لكن يبدو أن رحيل وزيرة التعليم ميشيل دونيلان الخميس ودعوة وزير المالية الجديد ناظم الزهاوي له إلى الاستقالة – وكلاهما عينا قبل يومين فقط – هو ما رجح كفة الميزان.

بدأ تسارع الأحداث الخميس باستقالة وزير إيرلندا الشمالية براندون لويس الذي قال إن جونسون “تجاوز نقطة اللاعودة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى