خاصعربي ودولي

الأسد يجري زيارة عمل لسلطنة عمان ويلتقي السلطان هيثم بن طارق

مسقط/ متابعات عراق أوبزيرفر

أعلن التلفزيون السوري أن بشار الأسد قام بزيارة عمل لسلطنة عمان التقى خلالها جلالة السلطان هيثم بن طارق.

وقالت الرئاسة السورية أن “بشار اﻷسد قام اليوم بزيارة عمل إلى سلطنة عُمان حيث كان في استقباله سيادته والوفد الرسمي المرافق له في المطار السلطاني الخاص صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق سلطان عُمان”.

وعقد اﻷسد والسلطان هيثم بن طارق جلسة مباحثات رسمية بقصر البركة في مسقط بحضور الوفدين الرسميين.

وقال بيان للرئاسة السورية أن “السلطان جدد تعازيه للرئيس اﻷسد والشعب السوري بضحايا الزلزال المدمر، مؤكداً استمرار بلاده في دعمها لسورية لتجاوز آثار الزلزال وتداعيات الحرب والحصار المفروض على الشعب السوري، مشيرا في الوقت ذاته إلى أنّ عُمان تشعر بالظروف الصعبة التي يعيشها السوريون بسبب هذه العوامل”.

وأكدت الرئاسة السورية أن اﻷسد عبر “عن بالغ شكره لجلالة السلطان وللحكومة والشعب العُماني الشقيق على تضامنهم ووقوفهم مع الجمهورية العربية السورية وإرسالهم المساعدات الإغاثية، مشيراً إلى أنّ الشكر الأكبر هو لوقوف عُمان إلى جانب سورية خلال الحرب الإرهابية عليها”.

كما تناولت المحادثات “العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين ومجالات التعاون المشترك، حيث تمّ الاتفاق بين الجانبين على تعزيز التعاون الثنائي والنهوض به في المجالات كافة، وأشار الرئيس اﻷسد إلى أنّ سورية وعُمان تربطهما علاقات ثقة متبادلة وتفاهم قديم وعميق”، بحسب البيان.

وناقش الجانبان، بحسب البيان، “أيضا تطورات اﻷوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية والجهود الرامية لدعم و تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، حيث اعتبر الرئيس اﻷسد أن عُمان حافظت دائماً على سياساتها المتوازنة ومصداقيتها، وأنّ المنطقة اﻵن بحاجة أكثر إلى دور سلطنة عُمان بما يخدم مصالح شعوبها من أجل تعزيز العلاقات بين الدول العربية على أساس الاحترام المتبادل وعدم التدخل في شؤون الدول الاخرى”.

من جانبه قال سلطان عمان إن “سوريا دولة عربية شقيقة ونحن نتطلع لأنّ تعود علاقاتها مع كلّ الدول العربية إلى سياقها الطبيعي”.

وتلت جلسة المحادثات الرسمية جلسة محادثات مغلقة قبل أن يغادر الأسد والوفد المرافق له مسقط مختتماً الزيارة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى