خاصعربي ودولي

الأمم المتحدة تعقد محادثات حول تداعيات الذكاء الاصطناعي

بغداد/ متابعات عراق أوبزيرفر

عقدت الأمم المتحدة، الثلاثاء، محادثات هي الأولى من نوعها حول التداعيات العالمية للذكاء الاصطناعي.

وعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا رسميا حول التداعيات العالمية للذكاء الاصطناعي لأول مرة برئاسة وزير خارجية بريطانيا جيمس كليفرلي، الذي تترأس بلاده المجلس المكون من 15 عضوا لشهر يوليو/ تموز الجاري.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في حديثه خلال الاجتماع، إن الذكاء الاصطناعي (AI) “لديه إمكانات هائلة للخير والشر على نطاق واسع”.

وحث المجتمع الدولي على التعامل مع هذه التكنولوجيا بـ”منظور عالمي وعقلية المتعلم”.

وطالب العديد من الشخصيات البارزة في هذا المجال، بمن فيهم إيلون ماسك، بوقف التطورات السريعة، في إشارة إلى “المخاطر العميقة على المجتمع”.

وأضاف غوتيريش أن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يساهم بما يتراوح بين 10 و15 تريليون دولار في الاقتصاد العالمي بحلول عام 2030 مستشهداً بتقديرات صناعة التمويل.

لكنه حذر أيضًا من أن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يتسبب في “مستويات مروعة من الوفيات والدمار” ويمكن أن “يتيح مستويات جديدة من المراقبة الاستبدادية”.

كما رحب غوتيريش بدعوات بعض الدول الأعضاء لإنشاء كيان أممي جديد لدعم الجهود الجماعية لإدارة هذه التكنولوجيا الاستثنائية، مستوحاة من نماذج مثل الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أو منظمة الطيران المدني الدولي، أو الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ.​​​​​​​

المصدر: وكالة الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى