المحرررئيسيةرياضة

الأولمبي “يختتم معسكر المغرب” ويعود إلى بغداد

بغداد/ عراق اوبزيرفر

اختتم المنتخبُ الأولمبيّ العراقيّ، مساء اليوم الأحد، معسكره التدريبيّ الذي استمرَ من 8 إلى 15 من شهر تشرين الأول الحالي، التقى خلاله صاحبَ الأرض، إضافةً إلى منتخب الدومنيكان في إطار استعداداتِ المنتخب الأولمبيّ للاستحقاقّ القاري.

وأثنَى عُضو الاتحاد رئيس وفد المنتخب الأولمبيّ “غانم عريبي” على جُهودِ جميع الملاكات العاملة مع المُنتخبِ الأولمبيّ، وعلى العمل الوافر في فترةِ المُعسكر إلى جانب اللاعبين الذين عكسوا صُورةً يشار لها بالبنان.

وقال: اتحادُ الكرة سيعملُ جاهداً على تَطبيقِ مفردات المنهاج التحضيريّ أثناء فترات التوقف الدوليّ من خلال تأمين مبارياتٍ على مستوى عالٍ قبل ولوج الاستحقاق الرسميّ.

وأضاف: كما سيتمّ التواصل مبكراً مع إداراتِ أندية اللاعبين المُحترفين لتأمين حُضورهم في النهائياتِ، كونها ستقام خارج أيام الفيفا وحسب رؤية المدير الفنيّ وخياراته.

من جانبه، شكر المديرُ الفنيّ للمنتخب الأولمبيّ “راضي شنيشل” الملاكين الفنيّ والإداريّ، بالإضافةِ إلى اللاعبين نظير التزامهم العالي، وتقديم قُصارى الجُهودِ خلال أيام المعسكر والمباريات.

وقال: بلا شكٍ أن العملَ المضني في الأيام الماضيةِ لجميع العاملين في وفد المنتخب الأولمبيّ يستحقُ الثناءَ والتقدير، الأمرُ الذي انعكسَ على بلوغ سقفِ طموحاتنا على الصعيدين الفني والبدني.

وأضاف: في الفترةِ القليلة المُقبلة سيتمّ استئناف العمل لتنفيذ متطلباتِ المحطة التحضيريّة المقبلة في إطارِ النهج الاستعداديّ الموضوع مسبقاً للوصول إلى قطر بأتم الجاهزيّة .

واوضح مدربُ المنتخب الأولمبي راضي شنيشل حديثه قائلاً: من الايجابياتِ التي سعى لها الجهازُ الفنيّ في مباراتي المغرب والدومنيكان هي منح أكبر وقتٍ ممكنٍ لجميع اللاعبين للتعبير عن إمكانياتهم الفنيّة والبدنيّة، وهذا ما تحققَ باستثناءِ اللاعبين منتظر عبد الأمير وذو الفقار يونس بسبب تعرضهما لوعكةٍ صحيةٍ في الفترة الماضية.

ولفت إلى: إن الجهازَ الفنيّ سيتابعُ عن كثبٍ جميعَ اللاعبين مع أنديتهم، والعمل إحصائياً على الجوانب البدنيّة من خلال التواصل مع اللاعبين ومدربيهم لنكون دائماً في الصُورةِ كون الجميع يعي تماماً أن الفترة المُقبلة لن تكون هناك فتراتُ إعداد مطولةٍ، لذا كانت نصيحتنا لجميع اللاعبين بضرورةِ الاهتمام بالجانب البدنيّ مع الجوانب الفنيّة الأخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى