تقارير مصورةرئيسية

الإرهاب يضرب شريان إسطنبول.. والسلطات تكشف صورة المشتبه به

إسطنبول / وكالات ـ عراق أوبزيرفر
نشرت أجهزة الأمن التركية صورًا لامرأة يُشتبه بوقوفها وراء التفجير الذي وقع اليوم الأحد في شارع الاستقلال وسط إسطنبول.
وبحسب المعلومات التي كشفت عنها السلطات التركية حتى الساعة تشير إلى أن التفجير وقع بقنبلة كانت داخل كيس، أو حقيبة تُركت في المكان.
وتفيد المعلومات التي كشفت عنها خلية الأزمة التي يشارك فيها وزير العدل التركي بكير بوزداغ بأن المرأة المُشتبه بها رُصدت وهي تجلس لمدة 45 دقيقة على مقربة من موقع التفجير، ثم غادرت قبل دقيقة واحدة من الانفجار.

 

 

ولذلك تشير الاستنتاجات الأولية إلى أن المرأة لم تفجّر نفسها، وأن التفجير وقع إما بجهاز تفجير ذاتي، وإما عن بُعد.
وفي وقت سابق، أعلنت السلطات التركية أن الانفجار “عمل إرهابي” وقد خلّف 6 قتلى على الأقل وعشرات الجرحى.
وقال فؤاد أوقطاي نائب الرئيس التركي “نعتقد أن تفجير شارع الاستقلال عمل إرهابي وقع نتيجة تفجير قنبلة من قبل امرأة” مشيرا إلى أن عدد الجرحى بلغ 81، بينهم اثنان في حالة حرجة.
وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد تعهد في وقت سابق بالكشف عن منفذي هذا “الهجوم الشنيع”، وقال إنهم “سينالون عقابهم”.

 

وذكر أردوغان في كلمة متلفزة عقب الانفجار الذي هز شارع الاستقلال بمنطقة تقسيم (وسط إسطنبول) أن “الإرهاب لن يصل إلى هدفه” مشددا على أن “محاولات التنظيمات الإرهابية لإسقاط الدولة ستفشل”.
ووقع الانفجار خلال ساعات ازدحام في الشارع السياحي الشهير، وفي يوم عطلة أسبوعية مشمس في تركيا.
وأرسلت السلطات على الفور فرق الإسعاف والإطفاء، وفرقا من المحققين وخبراء في تفكيك المتفجرات.

 

ومنع الأمن التركي الدخول إلى شارع الاستقلال، ودعا المواطنين للامتناع عن مغادرة المنازل والمحلات بالمنطقة.
وكان آخر تفجير أو هجوم من هذا النوع شهدته إسطنبول كان عام 2017، ويعد التفجير تحديا للجهود الأمنية التي كثيرا ما تركزت بهذا الشارع نظرا لأهميته السياحية فضلا عن وجود مقرات بعثات أجنبية، أبرزها القنصليتان الروسية والهولندية، ومعالم أخرى شهيرة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى