رئيسيةعربي ودولي

الاتحاد الأوروبي يتطلع الى بناء علاقات استراتيجية مع السعودية

الرياض/ متابعة عراق اوبزيرفر

يتطلع الاتحاد الأوروبي إلى نسج علاقات استراتيجية مع السعودية. وقد بدأ في هذا التوجه قبل عامين بجهود مستمرة على كثير من المستويات. الاقتصاد ليس العنوان الوحيد لخطط التكتل في هذا السياق، وإنما هناك أيضاً ضمان الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط، وتوفير المساعدات الإنسانية على المستوى العالمي.

أشار المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لويس بونيو، إلى جهود مستمرة على كثير من المستويات لتطوير العلاقات الأوروبية السعودية ونقلها إلى مستويات أكثر قوة ومتانة. من بينها تعيين وزير الخارجية الإيطالي السابق لويجي دي مايو، مبعوثاً خاصاً للخليج قبل سنة تقريباً. وإعلان التكتل، أخيراً، اختياره الرياض لتكون مقراً لأول غرفة تجارة أوروبية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

في حديثه مع “اندبندنت عربية” لفت المتحدث الأوروبي إلى سابقة أخرى في العلاقات الثنائية تتمثل ببرنامج لتبادل الدبلوماسيين الجدد، حيث يزور مجموعة من الدبلوماسيين الخليجيين كلية بروج في الاتحاد الأوروبي لمناقشة العلاقات الثنائية في مجالات عدة من بينها المساعدات الإنسانية، ذلك لأن السعودية ليست فقط دولة ريادية في الاقتصاد، وإنما أيضاً في توفير المساعدات الإنسانية على مستوى العالم، وفق تعبيره.

ولفت بونيو إلى اجتماع غير رسمي هو الأول من نوعه أيضاً، عقد قبل شهر بين وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي ومسؤولين سعوديين وخليجيين لمناقشة الأمن والاستقرار في المنطقة، مشدداً على أن هذا الاجتماع كان الأول من نوعه، ولا يوجد أي صيغة مشابهة له بين التكتل وأي طرف في آسيا أو أفريقيا أو أي بقعة في العالم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى