رئيسيةعربي ودولي

الاتحاد الأوروبي يعتزم تجميد أصول وحظر سفر لمسؤولين إيرانيين متورطين بقمع الاحتجاجات

وكالات  / عراق اوبزيرفر

قالت وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا، اليوم الثلاثاء، إن الاتحاد الأوروبي يتطلع إلى فرض تجميد للأصول وحظر للسفر على عددمن المسؤولين الإيرانيين المتورطين في قمع المحتجين.

وأضافت كولونا أمام أعضاء البرلمانتحرك فرنسا في قلب الاتحاد الأوروبي… (هو) لاستهداف المسؤولين عن الحملة من خلال محاسبتهمعلى أفعالهم، مشيرة إلى أن الاتحاد الأوروبي يبحث تجميد أصولهم وحظر سفرهم.

وكانت المرة الأخيرة التي يوافق فيها الاتحاد على فرض عقوبات على خلفية حقوق الإنسان في إيران في عام 2021. ورغم ذلك، لم تتمإضافة أي شخصيات إيرانية لتلك القائمة منذ عام 2013، حيث آثر التكتل عدم استخدام مثل هذه التدابير أملا في إحياء الاتفاق النوويمع إيران بعد انسحاب الولايات المتحدة منه في عام 2018. والمحادثات النووية متوقفة حاليا.

وتضم القائمة حاليا مجموعة من العقوبات على نحو 90 إيرانيا، ويتم تجديدها في أبريل نيسان من كل عام.

وقالت كولونا إن الإجراءات الجديدة قد تستهدف شخصيات قمعية في النظام يرسلون أبناءهم للعيش في الدول الغربية. ويقول دبلوماسيونإنه من المتوقع إقرار هذه الإجراءات خلال اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في 17 أكتوبر تشرين الأول.

وفرضت الولايات المتحدة وكندا بالفعل عقوبات على شرطة الأخلاق الإيرانية بسبب مزاعم انتهاكات بحق الإيرانيات، وحمّلتها المسؤولية عنوفاة مهسا أميني (22 عاما) خلال احتجازها لدى الشرطة.

وكانت الشرطة ألقت القبض على أميني، وهي شابة كردية، في طهران لارتدائهاملابس غير لائقةودخلت في غيبوبة بينما كانت محتجزة. وقالت السلطات إنها ستحقق في سبب وفاتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى