العراقخاص

الاعسم: الحكومة الآن قوية وتختلف جذرياً عن سابقاتها

بغداد/ عراق اوبزيرفر

اكد الخبير الاستراتيجي صفاء الاعسم، اليوم السبت، ان الاستهداف الايراني اضعف الحكومة العراقية ،فيما اشار الى  الاتفاقيات استراتيجية مع الولايات المتحدة الامريكية ومع ايران وهذه الاتفاقيات هي تنص على سيادة امن البلد، وتنص على احترام حقوق البلد وتنص على كثير من العلاقات الخاصة ،وما بين الطرفين العلاقات اللي على مستوى الخارجية العراقية وعلى مستوى الدبلوماسية.

وقال الاعسم لوكالة “عراق اوبزيرفر”  ان اي تحاوز على داخل الحدود العراقية ان كان من الجانب الايراني وان كان من الجانب الامريكي هو استهانة بسيادة العراق ،وبالتالي نحن يعني سبق وان ذكرنا كثير خلال السنوات السابقة ،وعلى مستوى كل رؤساء الوزراء السابقين نحن لا نريد ان العراق يكون ساحة تصفية حسابات هذا الموضوع تحاول الدول الانجرار الى هذا الموضوع لغرض عدم السماح بضرب على اراضيها .

واشار الخبير الاستراتيجي الى ان الاخذ بالثأر عن طريق بلد اخر هذا الكلام غير مقبول كليا، نحن الان ، امام بلد يتقدم خلال السنة السابقة، الكل عرف الى انه سياسة القادمة هي سياسة تختلف كليا عن العشرين سنة السابقة ،هنالك دولة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني،  وهنالك حركات بالقائد العام للقوات المسلحة فيما يخص الجانب العسكري، والامني وفيما يخص اقتصاد البلد وفيما يخص امن البلد وحتى على المستوى المالي العراق لا يريد ان يكون ضعيف امام دول العالم.

ومضى يقول، نحن الان نتقدم بشكل كبير جدا. لدينا اه علاقات قوية جدا،هنالك توسع في العلاقات. هنالك تغيير في السلاح. هنالك تعديل في كثير من مسارات، اول اول يعني  قرار عراقي بعدم السماح الجارة ايران داخل العراق جاء خلال الاسبوعين السابقين.

وقال الاعسم، نحن الان امام قرارات جديدة تصدر من حكومة تعتز بعراقيتها تعتز بانتمائها العراقي،ولهذا يجب ان يكون هنالك تعاون كبير مشترك ما بين الجميع، فيما اكد نحن نعول على الكتل والاحزاب التي لديها فصائل مقاومة داخل العراق في التعاون العراقي وخاصة نتكلم من الجانب السياسي.

ونبه: ان الحكومة العراقية الان قوية ولا تريد ان تضعف تجاه لا ايران ولا امريكا، وبالتالي يجب ان يكون هنالك ضبط نفس في هذا الموضوع ،ونحن الان امام خطوات في انهاء تواجد قوات التحالف برئاسة الولايات المتحدة الامريكية من الجانب القتالي، لعدم وجود مبرر لبقائهم داخل العراق وانتفت الحاجة عند انتهاء المعارك مع تنظيمات داعش الارهابي.

وختم حديثه بالقول: نحن الان نقاتل داعش استخباريا وامنيا ولا توجد هنالك ،يعني اي جدية امريكية في تطوير سلاح ولهذا توجه العراق الى ان يكون هنالك تغيير ،وتنوع في السلاح لغرظ انهاء موضوع السيطرة الجوية على مستوى دفاع جوي على مستوى قوة جوية وحتى على مستوى المدفعية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى