خاص

نائب لعراق اوبزيرفر: مقبلون على كارثة!

 

بغداد/ عراق اوبزيرفر

حَمّلَ عضو لجنة الزراعة والمياه والاهوار في مجلس النواب السابق علي البديري، وزارات الزراعة والموارد المائية والخارجية المسؤولية عن حالة التلكؤ في معالجة ملف المياه، مؤكدا ان حالة التصحر بدات بالزحف وبشكل يومي لمناطق جديدة واثرت بشكل مباشر على انتاجية المحاصيل الاستراتيجية.

وقال البديري في تصريح خاص لـ عراق اوبزيرفر، ان “موسم الحنطة للعام الماضي كان اربعة ملايين طن لكنها في هذا العام لن تتجاوز المليوني طن في معادلة غريبة خصوصا ان جميع دول العالم اليوم تتقاتل من أجل تأمين الأمن الغذائي وتحصينه في ظل الازمة الروسية الاوكرانية لكننا بالعكس منهم نزهد بحصصنا من الحنطة بتقليل الإنتاج إلى النصف نتيجة للسياسات غير الصحيحة التي أرهقت القطاع الزراعي في البلد”.

واضاف البديري، ان “حالة التصحر بدأت بالزحف وبشكل يومي لمناطق جديدة ولم تقتصر نتائجة السلبية على الواقع الزراعي فقط بل تتعداه الى التأثير على المشاريع الاسالة خصوصا في مناطق القرى التي قد تشهد حالة هجرة من الريف الى المدن نتيجة لقلة مياه الشرب في تلك المناطق واحتمالية انقطاعها بشكل تام مع شحة المياه خصوصا مع ارتفاع درجات الحرارة التي يتوقع اصحاب الاختصاص ان تكون أشد حرارة من العام السابق بسبب غياب الغطاء الأخضر”.

وتابع ان “وزارات الزراعة والموارد المائية والخارجية يتحملون مسؤولية الاخفاق في الملفين الزراعي والمائي”، داعيا المفاوض العراقي الى “المزيد من الضغط والتحرك بقوة على دول الجوار لتأمين الحصص المائية الكاملة للعراق لمعالجة هذا الملف الحساس والخطير والذي في حال خروجه عن السيطرة سينذر بكارثة كبيرة على الجانب الإنساني و الثروتين الحيوانية والزراعية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى