العراقرئيسية

البنتاغون تكشف حقيقة المفاوضات مع العراق بشأن انسحاب قواتها

واشنطن/ متابعة عراق أوبزيرفر

أكدت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية أن المحادثات بين بغداد وواشنطن حول قضية الوجود العسكري الأمريكي، قائمة حتى قبل الهجوم الذي شنته حركة حماس على إسرائيل في 7 تشرين الأول/ أكتوبر 2023، والذي أدى إلى اشتعال الاضطرابات في المنطقة وتفاقم التوتر بين القوات الأمريكية والفصائل المدعومة من إيران، إلا أنها ليست مفاوضات للانسحاب من العراق.

ونقلت الصحيفة الأمريكية في تقرير لها ، عن المتحدثة باسم البنتاغون، سابرينا سينغ، نفيها أن تكون محادثات اللجنة العسكرية العليا العراقية-الأمريكية والتي أعلنت عنها وزارة الخارجية العراقية ووزارة الدفاع الأمريكية، تتعلق بسحب القوات الأمريكية من العراق.

وقالت سينغ، فإن المسألة “تتعلق بمستقبل العراق وضمان أنه جاهز لتحقيق النجاح في الدفاع عن أمنه الخاص وسيادته، وكيف بإمكان الولايات المتحدة دعم العراق للقيام بذلك”.

بينما قال مسؤول أمريكي رفيع المستوى، طلب عدم الكشف عن هويته، للصحيفة “إننا نناقش ذلك منذ شهور. التوقيت ليس مرتبطاً بالهجمات الأخيرة”.

ولفتت الصحيفة إلى أن المسؤولين في البنتاغون يرفضون تقديم تفاصيل إضافية حول شكل الترتيبات الجديدة التي ستتم في العراق، نقلت عن مسؤول دفاعي كبير قوله إن موجة هجمات الميليشيات الأخيرة ضد القوات الأمريكية، أدت إلى تأخير اجتماعات اللجنة في الخريف، لكنها ستبدأ الآن، مضيفا أنه “ما من وسيلة لتوقع إلى أين سيقود ذلك تماماً، أو على أي جدول زمني سيقودنا”.

ونوهت الصحيفة إلى أن عدم الوضوح هذا ترك الباب مفتوحاً أمام إمكانية قيام الولايات المتحدة بسحب قواتها من بعض المواقع في العراق، وربما من سوريا، مضيفاً أن القوات الأمريكية في سوريا تعتمد على الدعم اللوجستي من الجنود الأمريكيين المتمركزين في العراق.

ونقل التقرير عن مسؤول عسكري كبير، قوله إن نحو 70 أمريكياً أصيبوا في هجمات الميليشيات منذ تشرين الأول/ أكتوبر 2023، بينهم جندي واحد أصيب بجروح خطيرة، مشيراً إلى أن الوجود العسكري الأمريكي المستمر لعب دوراً في منع خلايا تنظيم داعش القريبة من تنفيذ هجمات أكبر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى