العراقرئيسية

البيئة تعلن الرزازة وجبل سنام محميات طبيعية

بغداد/ عراق أوبزيرفر

أعلنت وزارة البيئة العراقية عن توصيات وقرارات مهمة صوت عليها مجلس حماية وتحسين البيئة الاتحادي.
وذكرت الوزارة في بيان لها أنه تم التصويت على الستراتيجية الوطنية للحد من التلوث البيئي (2023-2030)، والتصويت على اعلان موقع بحيرة الرزازة في محافظتي كربلاء والانبار وموقع جبل سنام في محافظة البصرة محميات طبيعية، ومحاور مهمة اخرى تناولها الاجتماع الاول لمجلس حماية وتحسين البيئة في بغداد، والذي يعنى بمتابعة الجانب البيئي والصحي والخدمي للعاصمة بغداد.
وأكد وزير البيئة نزار ئاميدي خلال ترؤسه الاجتماع الاول لمجلس حماية وتحسين البيئة الاتحادي لسنة 2023 بحضور نائب رئيس المجلس الوكيل الفني في وزارة البيئة جاسم عبد العزيز الفلاحي وممثلي الوزارات والجهات ذات العلاقة، انه تم التصويت على الستراتيجية الوطنية واعتمادها لحماية بيئة العراق من التلوث ولتكون خارطة طريق وخطة عمل لكل قطاعات الدولة، لمعالجة اهم التحديات البيئية .
وأضاف ئاميدي أنه تم التصويت خلال الاجتماع  على شمول مشروع معمل فرز النفايات في التاجيات باحكام قرار مجلس الوزراء المرقم 427 لسنة 2017، مشيرا الى الموافقة على تشكيل لجنة من قسم شؤون المجلس ومحافظة واسط لغرض متابعة موضوع تخصيص قطعة الارض المراد انشاء موقع الطمر الصحي عليها في محافظة واسط .
وتابع وزير البيئة انه تم حصول الموافقة على تشكيل لجنة من قسم شؤون مجلس حماية وتحسين البيئة ودائرة حماية وتحسين البيئة في منطقة الفرات الاوسط بخصوص موضوع اسباب عدم منح الموافقة البيئية لمشروع ماء (المسيب – الاسكندرية – جرف الصخر).
وزير البيئة اشار الى ان تفعيل عمل المجلس من العوامل المهمة لتحسين الوضع البيئي، داعيا الجهات المسؤولة في الوزارات المختصة الى تكاتف الجهود ووضع حلول ومعالجات حقيقية لملف البيئة في محافظة بغداد.
كما نوه وزير البيئة الى اهمية اشراك كل القطاعات التربوية والاعلامية والمجتمع المدني والشباب لاطلاق ستراتيجية توعية بيئية تشمل كل الملفات والمواضيع البيئية في البلاد  .
يشار الى ان صور الأقمار الصناعية كشفت عن حجم الكارثة التي حدثت لبحيرة الرزازة وتفاقمت على مراحل متعددة خلال الـ 40 عاماً الماضية، والسبب الرئيسي في هذا التناقص في مياه بحيرة الرزازة هو انخفاض منسوب نهر الفرات عاماً بعد عام، والذي يعتبر المُعذي الرئيسي للبحيرة التي كانت تُقدر مساحتها بـ بحوالي 1800كلم مربع.
هذا الإنخفاض الكبير والسريع في منسوب بحيرة الرزازة تسبب بأضرار بيئية جسيمة، منها نفوق أعدادٍ كبيرة من الأسماك والكائنات البحرية، وتهجير طيور المنطقة بحثاً عن مصادرة أخرى للمياه، وجفاف الكثير من المزارع التي كانت تعتمد على البحيرة عملية الري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى