اقتصادرئيسية

التجارة تدرس تصدير الحنطة بعد الاكتفاء

بغداد/ عراق اوبزيرفر

أحصت وزارة التجارة، اليوم السبت، الأموال المخصصة لتسويق الحنطة، فيما أعلنت عن دراسة خيار تصدير محصول الحنطة بعدما أكدت تحقيقها للاكتفاء الذاتي.
وقال مدير عام الشركة العامة لتجارة الحبوب حيدر الكرعاوي أحد تشكيلات وزارة التجارة ، إن” المبالغ المرصودة هذا العام خصصت لـ 6 ملايين طن من المحاصيل وبلغت بحدود 5 ترليونات و800 مليار دينار وتأتي بشكل متسلسل”.
وأضاف أنه” قبل موسم التسويق تم تحويل 500 مليار دينار إلى الشركة العامة لتجارة الحبوب وقبل استلام أي كمية قامت الشركة بتوزيع المبالغ على المحافظات الجنوبية باعتبارها أول المحافظات التي تم استلام كميات المحاصيل منها”، مبيناً أن “كمية المبالغ المستلمة لغاية الآن بلغت 2 ترليون ونصف الترليون دينار بقرابة نصف المبلغ المخصص لموسم الحصاد”.

تصدير المحاصيل
وأوضح الكرعاوي أن “الوزارة تدرس عمليات تصدير محصول الحنطة لاسيما أن كميات الحنطة لهذا العام ستبلغ 7 ملايين و800 ألف طن وحاجة العراق الفعلية مع الخزين الاستراتيجي تبلغ 6 ملايين طن”، مشيراً إلى أن “الفائض ستقوم الوزارة ببحث عملية تصديره خارج العراق أو التنسيق مع المطاحن الأهلية وتسليمها المحاصيل الزائدة لإنتاج الطحين الصفر وعدم الاعتماد على الطحين الصفر المستورد خاصة أن تلك المطاحن تحتاج إلى حنطة مستوردة تخلط مع الحنطة المحلية لغرض إنتاج الطحين الصفر وفي النهاية سنقدم دراستنا لمجلس الوزراء لاتخاذ القرار الأخير”.
الاكتفاء الذاتي
وبالحديث عن الاكتفاء الذاتي بين مدير عام الشركة العامة لتجارة الحبوب حيدر الكرعاوي أنه: “من العام الماضي وعندما استلمنا 5 ملايين و 194 ألف طن كان لنا الاكتفاء الذاتي وحاجتنا الفعلية لتلك المحاصيل هي 4 ملايين و700 ألف طن والخزين الاستراتيجي يبلغ مليوناً و 350 ألف طن لثلاثة أشهر”، منوهاً بأن: “موسم التسويق بدأ في 11 نيسان، وكان لدينا مليون و600 ألف طن حصة لأربعة أشهر وهذه لم تحدث بتاريخ العراق ولحد الآن في موسم التسويق استلمنا 2 مليوناً و400 ألف طن وإلى الآن ومع خزين عام الماضي لدينا خزين يبلغ 3 ملايين و 500 ألف طن من المحصول، ويعتبر حصة تموينية وخزيناً استراتيجياً، ونحن مستمرون بالاستلام ومن المتوقع استلام ما بين 2 مليون ونصف المليون طن إلى 3 ملايين طن، ونطمئن الشعب العراقي أننا لا نحتاج لاستيراد الحنطة أبداً مهما بلغت الظروف”.

وقال الكرعاوي خلال المقابلة: إن “موسم الحصاد في المحافظات الغربية بدأ من الأنبار التي تزامنت مع بغداد وبعدها ديالى وصلاح الدين وكركوك وأخيراً نينوى التي كانت آخر محافظة تحصد الحنطة والآن أصبح العدد 15 محافظة”.
وأضاف: “نتوقع أن يكون التسويق بالمحافظات الغربية أكبر كمية من العام الماضي إذ من المتوقع أن تتجاوز محافظة نينوى المليون طن، وستلامس صلاح الدين أيضاً عتبة المليون طن، فضلاً عن كركوك التي من الممكن أن تتجاوز النصف مليون طن، والأنبار من الممكن أن تزيد الكميات بعدد أكثر من العام الماضي الذي بلغ 386 ألف طن”.

وبخصوص موجة الأمطار الغزيرة التي شهدتها البلاد خلال الأيام الماضية ومدى تأثيرها على المحاصيل أوضح الكرعاوي أنه “قبل بداية موسم الأمطار بخمسة أيام وجهنا جميع فروعنا بعملية التغطية، وذلك لأن أكثر كميات المحاصيل كانت في الساحات، وتعتبر هذه المرة الأولى التي تشهد بها البلاد هكذا أمطار في موسم التسويق، وقمنا باتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على المحاصيل”، مؤكداً أنه “تم أيضاً توجيه جميع الفلاحين بالمباشرة بالحصاد وجلب محاصيلهم إلى السايلوات من أجمل ضمان عدم تضرر المحاصيل لديهم، وأن البعض تمكن من جلب الكميات، والبعض الآخر تأخر في الحصاد، والأمطار ضررت بعض المحافظات مثل ميسان وواسط والمثنى فيما تضررت بعض المناطق في كركوك وديالى”.
وأشار إلى أن “الشركة بعد انتهاء الأمطار وجدت أن هنالك تغيراً أصاب المحاصيل واتخذت إجراءاتها لإبعاد الضرر والخسارة عن الفلاحين” وفقا للوكالة الرسمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى