العراقتحليلاتخاص

التعداد السكاني.. عصي على الحل والصبغة السياسية حاضرة

بغداد / عراق اوبزيرفر

غيبت الظروف التي عاشها العراق خلال العقود الأخيرة إجراء التعداد السكاني، وسط قفزة سكانية تشهدها البلاد سنة بعد أخرى تسببت بأزمات كبيرة أبرزها ملف السكن، إلا أن غياب التعداد السكاني والتأجيل المتكرر يثيران علامات استفهام غريبة.

وأجرى العراق آخر تعداد سكاني عام 1987 باشتراك جميع المحافظات، فضلاً عن الإحصاء عام 1997 الذي تم باستثناء محافظات إقليم كردستان.

ووفقاً لبيانات حكومية، فإن التعداد سيُنفذ إلكترونياً، باعتبار أن الشركات الوطنية ستؤمن جميع المتطلبات، التي تشمل توفير الأجهزة اللوحية (التابلت) وإعداد الأنظمة والبرمجيات، وإنشاء المركز الوطني للبيانات.

وتبلغ التكلفة التقديرية للتعداد السكاني، في الموازنة العامة، نحو 270 مليار دينار.

وكشف وكيل وزارة التخطيط العراقية ماهر حماد جوهان عن إرجاء وزارة التخطيط إجراء التعداد العام للسكان إلى العام المقبل عازياً أسباب التأجيل إلى ضيق الوقت.

الموازنة هي السبب

وقال وكيل الوزارة في تصريح صحافي إن “الوزارة لا تستطيع إجراء التعداد العام في الوقت المحدد نهاية العام الحالي 2023″، مشيراً إلى أن “تأخير إقرار الموازنة كان سبباً في تغيير الموعد”، وأضاف أن “الوزارة وضعت موعداً جديداً من المؤمل أن تطلق فيه عمليات التعداد، وهو أكتوبر (تشرين الأول) من العام المقبل 2024 بعد إتمام الاستعدادات الفنية له”، لافتاً إلى أن “أعداد السكان بحسب إحصاءات أولية للوزارة وصلت إلى 43 مليون نسمة”، موضحاً أن “الإجراءات التي تسبق التعداد تستغرق أشهراً عدة وبمشاركة الملاكات التربوية والتعليمية”، مبيناً أن “انتهاء الاستعدادات سيكون مع بدء العام الدراسي وبذلك يستحيل تفريغهم للمشاركة في عملية التعداد”.

ويعتقد مراقبون للشأن العراقي، أن تأجيل التعداد السكاني في كل مرة يأتي بسبب وجود رغبة سياسية، بمنعه، خاصة وأن المبلغ المطلوب ليس كبيراً، ويمكن تغطيته من الفائض الموجود لدى الحكومة، دون الاعتماد على مخصصات الموازنة المالية.

وبعد إجراء التعداد سيكون لدى الحكومة صورة أشمل عن المجتمع العراقي، حيث تتجلى مكاسب التعداد في وضع الخطط، ومعرفة الحاجة الحقيقية للبلد في أي مجال من هذه المجالات، التي تتضمنها الاستمارة المطروحة فضلاً عن المكسب الأبرز، وهو معرفة العدد الحقيقي للسكان، ليس على مستوى البلد وحسب، وإنما على مستوى المحافظة، والقضاء، والناحية.

واعتمد العراق خلال السنوات الماضية على الأرقام الإحصائية التقريبية الصادرة عن مؤسسات حكومية ومراكز أبحاث بعضها غير مختصة.

وفي عام 2022، أصدرت وزارة التخطيط التقديرات الرسمية التي أوضحت أن عدد سكان العراق بلغ أكثر من 42 مليون نسمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى