رئيسيةسياسي

التميمي: العراق قايض النفط بالغاز “بالقانون الامريكي “

بغداد / عراق اوبزيرفر

علق الخبير القانوني علي التميمي اليوم الاحد، بشأن تصريح الامريكان بشأن مقايضة النفط بالغاز ورفضهم خرق العراق للحصار المفروض على ايران بالقول، ان الكلام الأمريكي بشأن اتفاق النفط مقابل الغاز كلاما ليس سياسيا لان الولايات المتحدة الأمريكية تريد من العراق ان يعتمد عليها ولا يجد حلا للكهرباء وهذا الحديث سياسيًا، وليس حديثا قانونيا لان العراق يمتلك السيادة على ارضه ونفطه وحدوده والعراق بلد ذات سيادة وفق ميثاق الأمم المتحدة ١و٢و٣ ، فيما بين ان العراق قايض طهران بدلا من منحها الأموال حتى يخرق الحصار لكنه أعطى شيء مقابل شيء وهو مبدأ دولي وهناك قرار اممي رقمه ” ٩٨٦ ” لسنة ١٩٩٥ هذا العراق سمح مجلس الأمن للعراق ان يصدر جزء من نقطه مقابل الغذاء والطعام وكلام العراق قانوني وكلام الامريكان سياسي ، وهم يريدون ان يبقى العراق عليلا غير مشافى وهذه سياسة معروفة للامريكان.

وقال التميمي لوكالة “عراق اوبزيرفر “ان العقوبات الأمريكية على ايران هي عقوبات بحتة، بمعنى انه لا يحق لإيران اولا ان تتسلم الأموال، اي لايمكنها تصدير النفط والبضائع والفواكه والخضار ويتسلم لقاء ذلك بالعملة الصعبة لايحق لطهران بذلك .

ولفت الخبير القانوني الى انه لايجوز وفق العقوبات الأمريكية ان تتسلم الدولار لا عن “طريق التحويل وحتى التهريب”، والحالة العراقية تختلف تسمى المقايضة العينية وفق القانون المدني العراقي،والنفط الذاهب لايران سيستقر في بلدهم وكذلك العراق سيستخدم الغاز ، بمعنى شيء مقابل شيء ، وبالنتيجة لايعد خرقا للعقوبات الأمريكية، وواشنطن ملزمة بمساعدة العراق وفقا للاتفاق عام ٢٠٠٨ الاتفاقية الاستراتيجية للتعاون بين العراق وامريكا.

واوضح التميمي ان هذه الاتفاقية بالمادة ٢٧ نصت على الزام امريكا بمساعدة للعراق ،ولا توجد ازمة مثل الكهرباء، وهذه الاتفاقية مودعة في الأمم المتحدة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى