العراقالمحررخاص

التميمي: القانون يعاقب “المحرض” على الكراهية

 

بغداد/ عراق اوبزيرفر

اكد الخبير القانوني علي التميمي ،اليوم الاحد ، ان اتفاقية الامم المتحدة ١٩٦٥ منعت وصادق العراق عليها ١٩٧٠،اي شكل من أشكال خطاب الكراهية والتميز العنصري أو انتهاك حقوق الانسان .

وقال التميمي لوكالة “عراق اوبزيرفر” ، ان الخطاب الممنوع هنا هو المباشر أو غير المباشر وبأي وسيلة كانت يؤدي الى إثارة الفتنة أو الطائفية أو الكراهية أو التفرقة ،فيما لفت الى ان الدستور العراقي منع اي شكل من أشكال الطائفية أو العنصرية في المادة ٧ منه بشكل واضح .

واوضح ان قانون العقوبات ،اعتبر ان من يحرض على مثل هذه الجرائم شريك ويعاقب بعقوبة الفاعل الأصلي كما جاء في المواد ٤٧ و٤٨ و٤٩ منه .

وتابع ،هناك مواد أخرى في قانون العقوبات تعاقب على ذلك منها المادة ٣٧٢ والمادة ٢٠٠ التي اوصلت العقوبة الى ٧سنه على إثارة النعرات الطائفية ،فضلا عن ان المادة ٤٣٣ التي عاقبت لمدة سنه على التشهير.

ونبه انه في قانون مكافحة الإرهاب ١٣ لسنة ٢٠٠٥ اعتبرت التحريض على الاعمال الإرهابية والطائفية اعمال ارهابية تصل عقوبتها الى الإعدام، ،وهذا كله ينطبق على وسائل التواصل الاجتماعي الذي يراقب من قبل الجهات الأمنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى