العراقخاص

التميمي: جلسة انتخاب رئيس البرلمان لن تمر بهدوء

 

بغداد/ عراق اوبزيرفر

قال المحلل السياسي مجاشع التميمي:” اليوم، لم يعد الإطار إطارا تنسيقيا في المواقف، فهناك اختلافات كبيرة في وجهات النظر بين مكوناته،  وهذا الانقسام أثر  سلبا بشكل أو بآخر على السلطة التشريعية ،وتسبب في تعقيد اتخاذ مواقف موحدة تجاه بعض القضايا والازمات .

واشار التميمي وفق حديثه لوكالة “عراق اوبزيرفر”:  إلى ان، منها انتخاب رئيس مجلس النواب، والذي هو من حصة السني حسب الأعراف السياسية، لكن الاطار التنسيق يمتلك 186 نائبا وهذا العدد يمكن أن يحسم أي قضية، لكنه أكد ان الخلافات صعبة.

وتابع، أن انتخاب رئيس بديل  الحلبوسي، سوف لن يمر بهدوء بسبب انقسام الإطار  بين معسكرين، معسكر محمود المشهداني بزعامة رئيس دولة القانون نوري المالكي وبعض قوى الاطار ومعسكر سالم العيساوي برئاسة هادي العامري وقوى اطارية اخرى.

ويرى التميمي ،ان هذا الاختلاف بدأ يؤثر سلبا على النظام السياسي في العراق؛ ويهدد بإسقاطه لأن المشاكل السياسية لا تحلل بسبب هذه الصراعات والخلافات .

ويشير إلى ان بعض القوى السياسية خارج الاطار التنسيقي ترى ان حل ازمة رئيس مجلس النواب سوف تحل الا باجراء انتخابات مبكرة لكن هذا الموضوع ايضا يحتاج إلى اتفاق اطاري .

وختم:  من الان ولغاية السبت المقبل ربما تتفق قوى الاطار على قاسم مشترك لحل الأزمة واذا لم تتفق فان محسن المندلاوي سيبقى رئيسا لمجلس النواب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى