العراقخاص

الجواهري يستنكر حرق الغاز المصاحب ويدعو لأبعاد الملف من السياسة

 

بغداد / عراق اوبزيرفر

قال استشاري التنمية والاستثمار، عامر الجواهري:” اليوم، ان  الاستكشافات النفطية تمهد لمرونة الانتاج وزيادته لكن انتاج العراق من النفط محدود بالحصص المتفق عليها في إتفاقات ” اوبك بلس”، فيما لفت الى انه لغاية الان معظم الغاز المستخدم ينتج مصاحبا للنفط.

وذكر وفق حديثه لوكالة “عراق اوبزيرفر” انه بسبب الإهمال وعدم الجدية خلال الفترات المنصرمة وبالرغم من زيادة الإنتاج النفطي لم يتم إستثمار كميات كبيرة من الغاز المصاحب ااذي تم توجيهه للحرق، في الوقت الذي تم تجهيز ونصب محطات غازية لتوليد الكهرباء مما نجم عنه إرتفاع كبير في استهلاك الغاز.

واشار الى أن تجميع وإستخدام الغاز الطبيعي بدلا من حرقه يحتاج قدرات فنية وتمويلية مع وقت للتنفيذ وقد إتخذت وزارة النفط العراقية الإجراءات وجاءت العقود والجولات الموقعة خلال فترة الحكومة الحالية لهذا الغرض لإستثمار الغاز الذي سيبدأ بالتجميع والاستخدام  بشكل متزايد تدريجياً.

واوضح انه سيمكن تجميع وتوفير الغاز الطبيعي محلياً لأغراض محطات توليد الكهرباء سيقل الإعتماد على الغاز المستورد الذي لا بد منه بالوقت الحاضر،حيث أن موازنة الغاز لا تزال توشر الحاجة لإستيراده لكن لابد من توفير المبالغ لدفع كلفه، وبنفس الوقت إدارة عقد التجهيز تحتاج متابعة.

واكد انه من الواضح وجود تأثير سياسي بالموضوع حيث أن العراق يجب أن يستورد الغاز بالوقت الحاضر وسينخفض الاستيراد تدريجيا. ويجب أن يدفع كلفة شراء الغاز مهما كان مصدر الشراء،لذلك يجب إبعاد الملف عن التداعيات السياسية،مع أحقية العراق بديمومة عملياته الانتاجية المختلفة.

وشدد على انه بهذا الصدد يمكن لوزارة الكهرباء والنفط توضيح ما الذي جرى وسببه، ثم لابد من حسم ملف الكهرباء من نواحي الإنتاج والنقل والتوزيع وتقليل الضائعات وفق خطة معلنة شفافة لحسمه؟.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى