اقتصادالعراقخاص

الجواهري يكشف ارتباط الدولار بالمنظومة الاقتصادية الدولية

 

بغداد/ عراق اوبزيرفر

اكد استشاري في التنمية والاستثمار عامر الجواهري اليوم السبت، ان الاسباب مذكورة في قضية ارتفاع الدولار في العراق. ربما عوامل ،بعض العوامل، فيما اكد ان العراق مرتبط بالمنظومة الاقتصادية الدولية، لكنه دعا الى عدم النظر لارتفاع الدولار في العراق اولا ،لايام واسابيع، ويفترض انه يوجد تحليل الان للأحداث السياسية والاقتصادية عامة يعني اقليمية دول جوار ودولية الواقع العراقي.

وقال استشاري التنمية وفق حديثه لوكالة “عراق اوبزيرفر” ، ان الازمات الاقتصادية بالداخل يعني التوترات الاقتصادية وقضية  دور المضاربين، والضغوط السياسية من الداخل، فيما تساءل لو تمت مراقبة الاسعار وحجم المبيعات للبنك المركزي المتحكم بالتأكيد ضمن سياسته النقدية بسعر الدولار من تاريخ كانون الثاني عام 2023 وحتى كانون الاول من ذات العام  ،فسنرى المسار كم كان مثلا حجم المبيعات النقدي? .

ولفت الجواهري الى ان حجم المبيعات النقدية، في  شهر كانون الاول الماضي لعام 2023،كان  اقل حجماً للمبيعات طوال السنة وهذه قضية، بالرغم انه في كانون الاول في الجزء الاخير منه يعني اخر اسبوعين حصل انخفاض، في سعر الدولار بالسوق المحلية ، وهذا يعني هذا احيانا غير متكامل، لكن بنفس الوقت هو فتور في السوق يعني الطلب اقل والموجة الارتدادية التي حصلت نتيجة تعدد التصريحات التي توحي بالايجاد المبالغ به.

واستشهد استشاري التنمية والاستثمار بالمثل الشعبي القائل ” كمرة وربيع” ، هذا ايضا ادى الى موجة ارتدادية بانخفاض الطلب والتأني، لكنه تساءل مجدداً لذلك المضاربين ممكن ان يكون لهم دورا في  هبوط سعر الدولار الى “149” الف دينار لمائة دولار، ثم ارتفع الى اللا شيء بسعر 152و 153 الف دينار، صحيح ان  الفرق قليلا لكن يعني ثلاث الاف دينار حوالي في المائة الدولار، وهذا ليس فرقا قليلا مثل ما نتكلم عن مئات الالاف وملايين الدولارات، لبضعة ايام، لذلك نريد نقول انه هذا الانخفاض يعني هو في الحقيقة، هو طلب لما يكون السوق جامد وفيه تأني المستوردين بالطلب من السوق المحلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى