رئيسيةعربي ودولي

الجيش الإسرائيلي يقمع مسيرة لكسر الحصار عن مدينة نابلس

متابعة/عراق اوبزيرفر
قمع الجيش الإسرائيلي مسيرة شعبية في بلدة دير شرف غربي نابلس شمال الضفة الغربية، انطلقت للتنديد باستمرار حصار نابلس، ومحاولة كسر الحصار المستمر على المدينة لليوم الـ10.
ورفع المشاركون في الفعالية الأعلام الفلسطينية، وهتفوا منددين بالحصار المفروض على شمال الضفة الغربية وبسياسات الحكومة الإسرائيلية.
وحاول المشاركون فتح الطريق المؤدي الى نابلس باستخدام أدوات يدوية، لكن الجيش الإسرائيلي أطلق قنابل الغاز المسيل للدموع، واعتدى بالضرب عليهم، ما أدى لإصابة عدد بجروح وبحالات اختناق.
وقال نصر أبو جيش منسق القوى والفصائل في نابلس: “اليوم بدأنا في هذه الفعالية لكسر الحصار على مدينة نابلس، وستستمر هذه الفعاليات حتى إزالة جميع الحواجز المحيطة بالمدينة، ولقد استخدم جيش الاحتلال كل أساليب القمع بحق المشاركين في المسيرة، لكننا سنستمر في هذا النهج وستتصاعد المقاومة الشعبية حتى ردع الاحتلال وجيشه ومستوطنيه”.
ولليوم العاشر على التوالي، تعيش مدينة نابلس شمال الضفة الغربية ومخيماتها وقراها تحت حصار مشدد فرضه الجيش الإسرائيلي عقب مقتل أحد جنوده الأسبوع الماضي.
وأغلقت إسرائيل كافة مداخل المدينة بسواتر ترابية وحواجز عسكرية، ما تسبب في محاصرة ما يقرب من 450 ألف فلسطيني ومنعهم من التنقل خارج المدينة وقراها.
وقال غسان حمدان الناطق الإعلامي باسم لجنة الفعاليات الوطنية في نابلس “إنَّ سكان نابلس وقراها يقضون أكثر من 3 ساعات للخروج من المدينة أو الدخول إليها، حيث يسلكون طرقا فرعية وترابية خطرة”.
وتابع: “وأنا أوجه رسالتي إلى المؤسسات الدولية والحقوقية، بضرورة محاكمة جيش الاحتلال على الجرائم التي يقوم بها بحق الشعب الفلسطيني، إذا كانت هذه المؤسسات بالفعل تريد أن تكون وفية وصادقة في تنفيذ المواثيق الدولية لحقوق الإنسان”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى