المحرررئيسية

الحكمة يتوقع موعد تمرير الحكومة المرتقبة

متابعة/عراق اوبزيرفر
توقع تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم، اليوم الأحد، موعد التصويت على الحكومة الجديدة برئاسة محمد شياع السوداني، فيما أشار إلى حسم بعض الوزارات السيادية.
وذكر عباس غدير عضو الهيئة العامة لتيار الحكمة في تصريح للقناة الرسمية تابعه وكالة عراق اوبزيرفر، ان “المكلف بتشكيل الحكومة محمد شياع السوداني يريد النجاح وغير متسرع في عرض كابينته الوزارية”، مبيناً ان “الإطار انتهى من تسمية الوزراء في حكومة السوداني المرتقبة”.
وأضاف، أن “الكرة الآن داخل تحالف السيادة والبيت الكردي، إلى الآن لم يُجمعوا على اتفاق بشأن الوزارات التي ممكن أن تكون من نصيبهم”، موضحاً ان “الخلافات على استئزار الوزارات بين الكتل السياسية أمر صحي”.
وتابع غدير “صبرنا سنة كاملة لنصبر أسبوعاً أو أكثر لولادة حكومة قوية قادرة على تقديم الخدمات”، متوقعاً انه “منتصف الأسبوع الحالي أو نهايته قد نرى حكومة جديدة”.
وأشار إلى أن “هناك أموراً حسمت ومنها وزارة الداخلية والمالية، حيث حسمت للبيت الشيعي”، لافتاً إلى أن “وزارة الدفاع حسمت للسنة ووزارة الخارجية للكُرد”.
وبين غدير أن “رأي السوداني هو طرح أسماء ووجوه جديدة في حكومته، وربما نشاهد وجوهاً قديمة في الحكومة المقبلة”.
وهاجم النائب علاء الركابي، في وقت سابق، الحراك القائم تشكيل الحكومة، متوقعاً تجدد الاحتجاجات الشعبية مستقبلاً.
وذكر الركابي في حوار مع الزميل “هشام علي” تابعه وكالة عراق اوبزيرفر، أنه “مستحيل أن نشارك السراق والقتلة بأي مشروع يتواجدون فيه”، مبيناً ان “الحكومة ستكون بنفس شكل الحكومة التي تشكلت عام 2018”.    
وأضاف الركابي “سيكون هناك قتال على مناصب معينة، والمكلف بتشكيل الحكومة سيكون مجرد واجهة”، موضحاً “قريباً لن ينفع لا الخط الثاني ولا الخط الثالث من الكتل السياسية”.      
ولفت الى أن “عدم تصدر قيادات الخط الأول للكتل السياسية إلى الساحة دليل على فشلهم”، مشيراً إلى أن “الحكومة المقبلة ستفشل والاحتجاجات الشعبية ستتجدد”.     
وتابع الركابي أن “كل الأجيال القادمة ستشكل أمواج احتجاجية أكثر قوة من تشرين”، مؤكداً ان “عملية تشكل الحكومة الآن تتم بنفس السياقات “الفاسدة” السابقة”      
وأصدر مكتب المكلف بتشكيل الحكومة محمد شياع السوداني، في وقت سابق، بياناً بشأن مرشحي الكتل السياسية لتولي الحقائب الوزارية.  
وجاء في البيان الذي تلقاه  وكالة عراق اوبزيرفر “يؤكد مكتب رئيس الوزراء المكلف السيد محمد شياع السوداني، استمراره في المباحثات مع الكتل السياسية المشتركة في الحكومة القادمة، وإجراء المقابلات مع مرشحي هذه القوى للمناصب الوزارية في الحكومة الائتلافية الجديدة”.      
ويوضح المكتب وفق البيان بأن “مقابلات المرشحين تكون عبر لجنة مختصة تضم مجموعة من الاستشاريين، ويرأسها رئيس الوزراء المكلف”.      
وختم بالقول، “سيتم الإعلان الرسمي عن المرشحين الذين تم اختيارهم لتولي المسؤولية بعد انتهاء المقابلات، والتأكد من سلامة موقف المرشحين من الجوانب القانونية وتحديد موعد جلسة مجلس النواب الخاصة بنيل الثقة”.     
وقال السياسي عزت الشابندر، إن هنالك احتمالاً باعتذار المكلف محمد شياع السوداني عن تشكيل الحكومة؛ بسبب الضغوطات التي يتعرض لها من الكتل السياسية.    
وقال الشابندر في تدوينه تابعها وكالة عراق اوبزيرفر “عشرة أيام خلت واطراف ائتلاف (تقاسم) الدولة يراوحون مكانهم تتقاذفهم امواج الحقائب ولا تلوح في الافق معالم توافق وشيك”.      
  
وأضاف “نعم، تداعيات غياب الدولة ليست ضمن اهتمام اغلبكم ولكن ماذا لو اعتذر مرشحكم وزهد بكم وبثقتكم وتخلى عن تكليفكم واعادكم الى ماقبل المربع الاول ؟ فما انتم بفاعلين!”. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى