المحرررئيسية

الخارجية: تابعنا باهتمام الحادث الذي أودى بحياة طالب عراقيّ بمدينة الاهواز الإيرانية

بغداد/عراق اوبزيرفر
أعلنت وزارة الخارجية، اليوم الثلاثاء، متابعتها للحادث الذي أودى بحياة طالب عراقيّ بمدينة الأهواز.
وقال المتحدث باسم الوزارة احمد الصحاف في بيان تلقته وكالة عراق أوبزيرفر “تابعنا باهتمام بالغ، الحادث الذي أودى بحياة طالب عراقيّ بمدينة الاهواز في الجمهورية الاسلامية الايرانية”.
وأضاف، أن “قنصليتنا العراقية قدمت الدعم اللازم بالتنسيق مع السلطات المعنية هناك، وعائلة المتوفى للوقوف على ملابسات الحادث”.
وتوفي الشاب بشار فائق، بعد تعرضه للطعن بآلة حادة قبل أيام، في مدينة الأهواز الإيرانية.
وينحدر فائق “21 عاما”، من منطقة “بردرش” في محافظة دهوك وقد تم طعنه في مدينة الأحواز وهي العاصمة المحلية لمحافظة خوزستان.
ويتواجد فائق منذ عامين في محافظة خوزستان، حيث كان طالباً يدرس في كلية الطب بإحدى جامعات المدينة.
وتعرض بشار فائق في 3 شهر تشرين الثاني الجاري، إلى هجوم بسكين في إحدى الحدائق القريبة من جامعته، وبعد إصابته بجروح خطيرة أخذ المهاجمون هاتفه النقال.
وقالت عائلة بشار فائق ان الهجوم لا صلة له بالأوضاع السياسية التي تشهدها إيران.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى