العراقرئيسية

الخزعلي: الحشد تمكن من حفظ الدولة في ظل خذلان القيادات الأمنية العليا

بغداد/عراق أوبزيرفر
وصف الامين العام لعصائب اهل الحق قيس الخزعلي، يوم الثلاثاء، اقتحام القصر الحكومي والاشتباكات المسلحة بين سرايا السلام والقوات الامنية امس الإثنين بأنها “أسوأ ليلة” منذ عام 2003.
وقال الخزعلي في كلمة تابعتها وكالة عراق اوبزيرفر، “ليلة امس واليوم هي اسوء ليلة مرت علينا منذ 2003.. وصلنا الى مرحلة تهديد الدولة“.
وأضاف ان “ما حدث هو انتشار مجاميع مسلحة في غالبية محافظات الوسط والجنوب هذه المجاميع استعملت مختلف انواع الأسلحة وأرعبت المواطنين، وقامت بعض هذه المجاميع بتطويق حقول النفط في محافظتي البصرة والناصرية مما يعتبر تهديد اقتصادي“.
وتابع الخزعلي، “غير ذلك حصل تهديد لزوار الإمام الحسين عليه السلام وبالنتيجة تهديد لوضع الشعائر الحسينية المقدسة ولو استمر الوضع لربما أثر على زيارة الأربعين“.
وقال الخزعلي، “من الضروري الإلتزام بأوامر المرجعية لأنها الاعرف والابصر ولو اخذ كل شخص ما تأمر به المرجعية لما حصل ما حصل بالأمس“.
واشار الى ان “القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي لم يقم بدوره في حفظ الأمن والاستقرار”، داعيا الى “ضرورة محاسبة كل من خالف القانون وأشخاص كانت وجوهم مكشوفة قاموا بأطلاق النار على القوات الأمنية“.
ورأى ان “الوضع الذي نمر به سيء جدا فالبرلمان معطل والحكومة معطلة”، مشدداً على “عودة انعقاد البرلمان وتشكيل حكومة وفق السياقات الدستورية“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى