العراقخاص

الدبلوماسية الخاملة..غموض يلف غياب وزير خارجية العراق عن الأجواء!!

بغداد/ عراق اوبزيرفر

غياب مريب ويلفه الغموض، لوزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، برغم مرور البلاد بنشاط دبلوماسي خلال الأيام الماضية، وهو ما أثار تساؤلات عن حال الوزير، وسبب هذا الغياب برغم حاجة العراق إلى الدبلوماسية الفعالة، في الأوقات الحرجة التي يمر بها، والتوتر القائم في المنطقة، والمفاوضات المرتقبة مع تركيا على جملة ملفات، بعد أن تم توقيع مذكرات تفاهم عدة، خلال زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى بغداد.

ويرصد مراقبون مرورو 18 يومًا على غياب وزير الخارجية فؤاد حسين عن ساحة النشاطات الحكومية بعد وفاة زوجته، قبل أن يظهر بسرعة قبل ثلاثة أيام في نشاط عابر، حيث التقى السفراء العرب في لاهاي.

ويربط متابعون هذا الغياب منذ السابع من نيسان 2024، حيث توفيت زوجته، ومنذ ذلك الحين اختفى عن ممارسة اي مهام حكومية بالرغم من تصاعد الاحداث الاقليمية والعالمية، ونشاطات العراق الخارجية ايضًا.

بالتزامن مع ذلك، تسربت أنباء عن إصابة حسين بالسرطان، ورغبته بتقديم استقالته، وبرغم نفيه لهذه الأنباء، إلا أنها لا زالت قيد التداول.

بعيداً عن ذلك، فؤاد حسين من مواليد 1949، أي أن عمره جاوز الـ74 عاماً، وهو على ما يبدو يواجه صعوبات في تنفيذ المهمات المنوطة به، خاصة وأن وزارة الخارجية، بحاجة إلى جهد مكثف، يتمثل بالزيارات المتكررة، ولقاء المسؤولين في الدول الأخرى، حيث يحتاج العراق إلى تكثيف لقاءات مسؤوليه، مع المسؤولين الآخرين.

علاقات باردة
وتساءل مراقبون عن مدى صحة وعدم مناسبة غياب حسين عن اداء مهامه الوطنية في هذا الظرف، مستذكرين وزير النفط حيان عبد الغني الذي باشر مهامه الوزارية والحكومية بعد 8 ايام من عزاء وفاة ابنته وشقيقته بوقت واحد، وتحديدا يوم 31 آب وترأس اجتماع هيئة الرأي بوزارة النفط.

بدوره، يرى المحلل السياسي، عماد محمد، أن “غياب فؤاد حسين واضح في السياسة العراقية، خاصة وأن النظام في العراق لا يوجد فيه نائب للوزير، ليحل مكانه، أما وكلاء الوزراء فإن دورهم، ضعيف هو الآخر، ما يستوجب على البرلمان اتخاذ إجراء سريع، أو التوجه نحو تغيير الوزير بتنسيق مع الحزب الديمقراطي، باعتباره مرشح الحزب للمنصب”.

وأضاف محمد لوكالة “عراق أوبزيرفر” أن “الدبلوماسية العراقية شهدت ضعفاً، خلال السنوات الماضية، وأصيبت علاقات العراق بالبرود مع الدول الأخرى، وهو ما يستوجب اطلاق حملة شاملة لتعزيز العلاقات، ومواصلة ابرام الاتفاقيات ومذكرات التفاهم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى