العراقالمحررخاص

الدليمي يثني على التغييرات ويصف حكومات الانبار “بالفاسدين”

بغداد/ عراق اوبزيرفر

اكد السياسي المستقل، ايراهمي الدليمي، وجود حملة اعلامية ضد محافظة الأنبار بسبب التغييرات الأمنية الأخيرة.

وقال الدليمي؛ في برنامج تلفزيوني،”الحملة الاعلامية ضد محافظة الانبار على ماجرى من احداث وتغييرات أمنية من خلال ممارسة حكومة محمد شياع السوداني صلاحيتها ضمن البرنامج الحكومي”.
واضاف ان “رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي مؤيد وبشدة اجراءات السوداني بشان مكافحة الفساد في محافظة الانبار”.
واشار الدليمي، الى “بعض التظاهر في الانبار اساء الى القوات الامنية واخترق سيطرة الصقور عنوة”، واصفاً حكومات الانبار منذ تشكيلها بـ”بؤرة للفادسين”.
وتابع، ان “الانبار كانت محافظة منكوبة 100% والان هي معمرة بنسبة 90%، اما قانون العفو العام يشرعه مجلس النواب بارادة وتصويت مجلس الوزراء”.
وادرف الدليمي” ان رئيس الوزراء اكد التزامه بالوثيقة السياسية ومن ضمنها قانون العفو العام الذي يتضمن تعويضات المتضررين جراء الارهاب في الانبار ولن يشمل المتورطين بالعمليات الارهابية”.
وختم السياسي المستقل بـ”التسجيل الصوتي لقائد عمليات الأنبار السابق الفريق الركن ناصر الغنام كان على تزوير ملفات الشهداء والمعلومة صحيحة والفساد الذي تحدث عنه صحيحاً، واحد الشخصيات الكبيرة اشترى باموال التعويضات عقارات لحسابه الشخصي في الانبار”.
يشار الى صدور اوامر بإعفاء قائد شرطة الأنبار الفريق هادي رزيج ومسؤولين أمنيين في المحافظة وإحالتهم إلى التحقيق.
كما تم اعفاء مدير نديرية استخبارات الانبار اللواء رايد احمد الفارس وتكليف العميد ظاهر محمود ياسين العلواني خلفاً له.
ووجّه القائد العام للقوات المسلحة محمد شياع السوداني، قائد شرطة الأنبار ومدير استخبارات المحافظة الجديدين، ببذل قصارى جهدهم من أجل الحفاظ على الأمن في المحافظة، وشدد على أهمية إبعاد المؤسسة الأمنية عن التجاذبات السياسية، وأن يكون الولاء لبلدهم ولمهنتهم وفق ما تحتمه عليهم واجباتهم الأمنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى