علوم وتكنولوجيا

الذكاء الاصطناعي يختار البرنامج العلاجي الأفضل لكل مريض

طور باحثون أمريكيون خوارزمية تُدعى “غوفر” GOPHER للمقارنة بين برامج الذكاء الاصطناعي، لاختيار البرنامج الأفضل لعلاج المرضى، وتقييم كفاءته ودقته وأدائه وفق حالة المريض.

استخدام صعب

استخدم الباحثون سابقاً أدوات الذكاء الاصطناعي لدراسة الجينات البشرية، ولكن تطور تقنياته وابتكار الخوارزميات الجديدة أدى إلى تنوع خيارات العلاج وكثرتها، ما جعل اختيار نظام الذكاء الاصطناعي المناسب لعلاج المرضى صعباً.
ويتألف الجينوم البشري من 3 مليارات حرف رمزي، ولكن الجينات الخاصة بكل شخص تمتاز عن غيرها بملايين الاختلافات.
وفي حين لا يستطيع أي شخص أن يقرأ جميع الرموز المبرمجة في الجينوم، فإن الذكاء الاصطناعي يستطيع قراءته كاملاً وتحديد الأنماط المرتبطة بالأمراض بسرعة فائقة.

التنبؤ بالأمراض

لفت الباحثون – وهم من مختبر “كولد سبرينغ هاربور” الأمريكي – في دراستهم المنشورة في مجلة “نيتشر ماشين إنتيلجنس” العلمية، إلى أن الذكاء الاصطناعي يستطيع أن يقرأ الجينات ويتنبأ بما يمكن أن يصيب الشخص من أمراض في المستقبل، مثل السرطانات ونزلات البرد.
وقال الأستاذ الدكتور بيتر كوو، المشارك في الدراسة: “أصبح الوضع قريباً إلى الفوضى حالياً في مجال الذكاء الاصطناعي، إذ إن كل باحث يفعل ما يريده”، وفقاً لموقع “تك إكسبلور”.

برنامج “غوفر”

عمل الباحثون في الفترة الأخيرة على تصميم خوارزميات عديدة من مصادر مختلفة، دون أن يستطيعوا تقييم عمل الخوارزميات ومقارنة نجاحها في أداء المهمات المطلوبة منها.
ويأتي هنا دور برنامج “غوفر” في مساعدة الباحثين على تحديد برنامج الذكاء الاصطناعي الأكثر كفاءة في تحليل الجينوم، بعد مقارنة خوارزميات الذكاء الاصطناعي المختلفة.
ويقارن “غوفر” بين برامج الذكاء الاصطناعي اعتماداً على مؤشرات عدة، تتضمن تمييز البرنامج للمعلومات الحيوية المختلفة، ودقة تنبؤه بصفات الجينوم وتحكمه بالبيانات وقابلية قراره للفهم والتفسير.
وأفادت الباحثة زيكي تانغ، المشاركة في الدراسة: “تسمح خوارزميات الذكاء الاصطناعي اليوم، بحل المشكلات الصعبة في مجالات مختلفة، لكن تواجهنا صعوبة كبيرة في فهم طريقة حل الخوارزميات لها وإيجاد الحلول”.

التشخيص بكبسة زر

يمكن استخدام نظام الذكاء الاصطناعي مستقبلاً لتشخيص المرض بكبسة زر، وتجهيز عيادات الأطباء به، ويمكن استخدام ميزات الذكاء الاصطناعي أيضا في تحديد الأدوية والعلاجات المناسبة لكل شخص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى