العراقخاص

الركابي يتحدث عن علاقة ايران بالعراق سياسياً واقتصادياً

 

بغداد/ عراق اوبزيرفر

اكد المحلل السياسي وائل  الركابي:” اليوم، ان الانتخابات الايرانية ليس لها تأثير قوي على العلاقة العراقية الايرانية، لان هناك بعض القضايا الاستراتيجية الاساسية، مبنية على كثير من الثوابت في العلاقة العراقية الايرانية، فيما  اكد ان العلاقة الايرانية العراقية لا يمكن ان يأتي او نتوقع ان يأتي رئيس جمهورية الى الى ايران ولديه اعتراض على مثلا وجود الحشد الشعبي وفصائل المقاومة.

وقال الركابي لوكالة “عراق اوبزيرفر” ان هذا الموقف استراتيجي كذلك لا يمكن ان نتوقع ان يأتي رئيس جمهورية الى الجمهورية الاسلامية في ايران ويتخذ موقفا داعما الى اميركا مثلا، لا هذا الامر مستحيل لذلك الان السياسة الايرانية بشكل عام هي تميل الى التهدئة تميل الى عدم التصريحات المستفزة للاطراف الاخر، والاطراف الاخرى او الدول  المجاورة على الاقل الى  الجمهورية الاسلامية في ايران، باستثناء موقف موقف ايران من الكيان الصهيوني الغاصب.

واوضح ، ان هذا امر بعيد عن العلاقة العراقية الايرانية علاقة مبنية على كثير من التفاهمات ومبنية على كثير من التوافقات في كل الاراء على الصعيد السياسي وعلى الصعيد التجاري وعلى الصعيد الامني وهناك اتفاقيات ما بين الدولتين فبالتالي لا اتصور انه الرئيس القادم لا البديل بعد استشهاد السيد رئيسي رضوان الله عليه.

وتابع:” لا يمكن ان يعني يحدث اه نقلة في العلاقة او يضيف لهذه العلاقة شيء او انه ينقص من هذه العلاقة لا ابدا، فالعلاقة الايرانية العراقية علاقة متينة مبنية حسن الجوار مبني على الاحترام المتبادل مبنية على كثير من التفاهمات والرأي الموحد تقريبا و القضايا الاستراتيجية التي تخص المنطقة تخص الدين فبالتالي يعني لا ،و لا تأثير كبير من الممكن ان يعني نعطي فيه رأيا كما ذكرت، انه الوضع الايراني الان هو وضع هادئ  ومستقر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى