عربي ودولي

السعودية ثانياً في الوعي بالذكاء الاصطناعي

السعودية / متابعات عراق اوبزيرفر

توجت المملكة العربية السعودية بالترتيب الثاني على مستوى العالم في الوعي المجتمعي بالذكاء الاصطناعي، بعد أن كشف استطلاع للرأي ارتفاع معدل ثقة المواطنين السعوديين بالتعامل مع منتجات وخدمات الذكاء الاصطناعي في المملكة ،وفقَا لتقرير مؤشر الذكاء الاصطناعي بنسخته السادسة (Artificial  Intelligence Index Report 2023) الصادر عن جامعة ستانفورد الأميركية خلال شهر نيسان الجاري.
وحسب وكالة الانباء السعودية (واس)، يعد هذا التقرير بمثابة مصدر شامل لواضعي السياسات والباحثين والمتخصصين في الصناعة لفهم الوضع الحالي للذكاء الاصطناعي والاتجاهات المستقبلية بشكل أفضل، وبين أن المملكة توجت بالمرتبة الثانية عالمياً بعد الصين في جانب إيجابية وتفاؤل المواطنين السعوديين تجاه منتجات وخدمات الذكاء الاصطناعي المقدمة بالمملكة خلال المرحلتين الحالية والمستقبلية.
تضمن الاستطلاع عددا من المعايير، من أهمها مدى “معرفة المجتمع بفوائد وقيمة منتجات وخدمات الذكاء الاصطناعي”، وأتت السعودية في المركز الأول عالميا مساويةً للصين ومتقدمةً على كوريا الجنوبية والولايات المتحدة الأميركية، وذلك في سؤال حول “الأثر الإيجابي لمنتجات وخدمات الذكاء الاصطناعي على حياة المشاركين في الاستطلاع خلال 3 – 5 سنوات القادمة”، فيما أتت السعودية في المركز الثاني عالميا متقدمةً على كوريا الجنوبية والبرازيل عند الحديث “عما إذا كانت منتجات وخدمات الذكاء الاصطناعي ستجعل حياة المشاركين في الاستطلاع أسهل”، كما جاءت السعودية في المركز الثاني عالميا متقدمة على الهند وفرنسا وروسيا عند سؤال المشاركين “حول معرفتهم بالفوائد والقيمة من منتجات وخدمات الذكاء الاصطناعي”.
ويعد اهتمام السعودية بالذكاء الاصطناعي بارزاً حيث أشار إلى ذلك الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد رئيس مجلس الوزراء في كلمته أثناء قمة العشرين 2019 في أوساكا الى ان “نحن نعيش في زمن الابتكارات العلمية والتقنيات غير المسبوقة وآفاق نمو غير محدودة، ويمكن لهذه التقنيات الجديدة مثل: الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء في حال تم استخدامها على النحو الأمثل أن تجنب العالم الكثير من المضار وتجلب للعالم الكثير من الفوائد الضخمة”.
كما تجلى اهتمام الدولة الخليجية بهذه التقنية بإنشاء الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي “سدايا” عام 2019م لتتولى إدارة هذا الملف بصفة رسمية في المملكة بصفتها الجهة المختصة في المملكة بالبيانات (بما في ذلك البيانات الضخمة) والذكاء الاصطناعي والمرجع الوطني في كل ما يتعلق بهما من تنظيم وتطوير وتعامل، وبما يضمن الارتقاء بالمملكة إلى الريادة ضمن الاقتصادات القائمة على المعلومات والبيانات والذكاء الاصطناعي.
واحتلت المملكة عام 2020 المركز الأول عربيا، والمركز 22 عالميا في المؤشر العالمي للذكاء الاصطناعي، مقارنة بالمركز 29 عالميا عام 2019م، وفقا لتقرير مؤشر “Tortoise Intelligence”.
ولمعالجة التحديات الأخلاقية التي قد تنتج في مجالات الذكاء الاصطناعي تم في عام 2022 إطلاق مبادئ أخلاقيات الذكاء الاصطناعي لأخذ مرئيات العموم والتي لها دور في تسهيل التطبيق العملي للأخلاقيات أثناء مراحل دورة حياة تطوير أنظمة الذكاء الاصطناعي، ودعم مبادرات تنمية البحث والتطوير والابتكار في المملكة، كما انضمت في العام ذاته إلى شراكة التنمية الرقمية تحت مظلة البنك الدولي وهي شراكة تعاونية بين القطاعين العام والخاص لمساعدة الدول النامية على الاستفادة من الابتكارات الرقمية؛ لحل بعض القضايا الأكثر تحدياً.
انعكست الأدوار والإنجازات التي حققتها المملكة السعودية في مجال الذكاء الاصطناعي وتطبيقاته على رقمنة الخدمات الحكومية المقدمة للمواطنين والمقيمين عبر تطبيقات متقدمة.
وقدمت السعودية للعالم أفضل صورة لتطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي من خلال مدينة المستقبل “ذا لاين” في كيفية تخطيط المدن خلال الـ150 سنة القادمة، وكيفية تطويع المملكة لحلول الذكاء الاصطناعي والبيانات لبناء المجتمعات المستدامة.
من نتائج تقنيات الذكاء الاصطناعي في المملكة “الاستفادة من البيانات الجغرافية المكانية في إيقاف التصحر والزراعة العشوائية والمحافظة على البيئة، ولدى شركة “أرامكو” السعودية أكبر استخدام صناعي للبيانات والذكاء الاصطناعي حيث استخدمت حساسات الميثان وإنترنت الأشياء والبيانات والذكاء الاصطناعي لتقديم أنظف الأنشطة في قطاع التكرير والكيميائيات والتسويق للعالم” حسبما ذكرت واس.
وفي الجانب الأكاديمي برز دور جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية (كاوست) حيث تم تأسيس مركز للتميز في علوم البيانات والذكاء الاصطناعي مع سدايا، إضافة إلى أدوار علمية أخرى تقوم بها جامعاتنا الحكومية والخاصة في سبيل تطوير مناهجها الأكاديمية التي تدّرس علوم الذكاء الاصطناعي بمختلف مجالاته وهو ما سيسهم في بناء جيل سعودي قادر على التعامل مع هذه التقنيات بكل احترافية.
ويبقى الذكاء الاصطناعي حديث الحاضر والغد، لا سيما على صعيد بناء المدن الذكية التي تعمل عليها المملكة من أجل الارتقاء بمستوى خدمات المدن وتحسين جودة الحياة من أجل خدمة البشرية والوصول إلى آفاق لا حد لها في استثمار تقنية البيانات والمعلومات بغية صناعة الفرق نحو غد أفضل بإذن الله في بلادنا حيث دخلت هذه التقنيات في مختلف جوانب الحياة الخاصة والعامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى