خاصسياسي

السوداني: الحكومة مستمرة بتسهيل عمل الشركات الأجنبية في العراق

بغداد/ عراق أوبزيرفر

أكد رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، اليوم الاثنين، لعدد من سفراء وممثلي البعثات الدبلوماسية العاملة في البلاد، الالتزام باتفاقية “فيينا”، مشددا على عدم الانجرار لصراعات أو ساحة لتصفية الحسابات.

جاء ذلك خلال استقباله، اليوم، عدداً من سفراء وممثلي البعثات الدبلوماسية من الاتحاد الأوروبي وعدد من الدول الصديقة، بحسب بيان تلقته وكالة عراق أوبزيرفر.

وشدّد رئيس الوزراء، خلال اللقاء، على ضرورة نبذ خطاب الكراهية والتطرف، الذي يتجسد بممارسات مسيئة لمقدسات ومعتقدات الشعوب، ومنها حادثة الإساءة والتجاوز على قدسية القرآن الكريم والعَلَم العراقي، مشيراً إلى خطر مثل هذه الممارسات التي تهدد الأمن والسلم المجتمعي. فضلاً عن كونِها اعتداءات لا صلة لها بمفاهيم حرية التعبير، داعياً دول الاتحاد الأوروبي إلى أخذ دورها في مكافحة تلك الأفعال العنصرية، وكل ما يحرّض على العنف.

وأكد رئيس الوزراء مسؤولية الحكومة وجديتها في حماية وتحقيق أمن وسلامة جميع البعثات الدبلوماسية المعتمدة في بغداد، مشيراً إلى أن العراق ملتزم بهذه المسؤولية طبقاً لما ورد في اتفاقية فيينا الخاصة بتنظيم العلاقات الدبلوماسية.

كما جدّد التأكيد على استمرار الحكومة بتسهيل عمل الشركات الأجنبية في العراق،  والالتزام بالاتفاقات والشراكات الاقتصادية مع دول العالم.

وأشار إلى أن الحكومة تعتمد مبدأ التوازن في سياستها الخارجية مع دول المنطقة والعالم، ولن تسمح بأن ينجر العراق إلى صراعات أو أن يكون ساحة لتصفية الحسابات، بل تحرص على أن يمارس دوره الريادي في المنطقة، ويكون مكاناً للتلاقي وبناء الشراكات، من خلال سياسة التوازن في إدارة العلاقات، أو من خلال المشاريع الستراتيجية التي طرحها مؤخراً، مثل مشروع طريق التنمية ومشاريع الطاقة، التي ستعمل على تحقيق التكامل الاقتصادي مع دول المنطقة، بما يعزز الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي.

من جهتهم جدد سفراء وممثلو البعثات الدبلوماسية العاملة في العراق إدانة بلدانهم لجريمة حرق المصحف الشريف، معربين عن ترحيبهم بالإجراءات المتخذة  من قبل الحكومة لحماية البعثات الدبلوماسية، ونقلوا استعداد بلدانهم لاستمرار التعاون الاقتصادي مع العراق وعبروا عن ارتياحهم للتقدم الملحوظ في ملف الخدمات ومحاربة الفساد والتقدم الواضح في تنفيذ البرنامج الحكومي.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى