العراقالمحررخاصرئيسية

السوداني يعلن اتخاذ حزمة قرارات لتخفيف إجراءات العمل الصحفي

بغداد / عراق أوبزيرفر

وصف رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، اليوم السبت، تغلغل الفساد المالي والإداري في دوائر ومؤسسات الدولة العراقية بـ”الجائحة المقيتة”، فيما دعا الصحافة إلى التعاون مع السلطات لمكافحتها، شدد على ضرورة ألا تكون الصحافة “بابا ينفذ منه أصحاب النوايا السيئة لغايات تسقيطية” تستهدف الحكومة الاتحادية أو العملية السياسية في البلاد.

جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال الاحتفال الرسمي الذي أقامته نقابة الصحفيين العراقيين في العاصمة بغداد، بمناسبة العيد الوطني للصحافة العراقية ومرور 154 عاماً على إصدار جريدة (زوراء) عام 1869م.

وقال السوداني في كلمته، إن “تطلعنا من أجل دور حقيقي للسلطة الرابعة لترسيخ أركان النظام الديمقراطي يحتم علينا تقديم ما يوفر للصحفي الحياة الكريمة، وألّا يكون لقمة سائغة لمن يستغل الصحافة، وصنّاع الرأي العام لغايات شخصية”.

وأضاف أن “الصحافة يجب ألا تكون باباً ينفذ منه أصحاب النوايا السيئة الذين يعتاشون على الفوضى والادعاء وتشويه الحقائق لغايات تسقيطية تستهدف عمل الدولة أو تسقيط العملية السياسية، أو اتخاذها وسيلةً للابتزاز، وهو أمر نرفضه بشكل قاطع لأنه يسيء لسمعة الصحافة التي تمثل صوت الناس وتعبر عن همومهم واحزانهم”.

وأردف السوداني بالقول إن “بعض وسائل الإعلام العاملة في داخل العراق وخارجه انهمكت، ببثِّ السلبية، لغايات سياسية أو نفعية، ما تسبب بنفور خارجي حرم العراق من فرص للاستثمارِ والتنمية”.

وتابع أن “مسؤولية الصحافة الوطنية والقائمين عليها تنظيم العمل الصحفي، لأنَّ هناك من لا يميزُ بين الحرية والفوضى”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى