رئيسية

السوداني ونظيره الإسباني يتفقان على تأسيس شراكة ستراتيجية لمختلف المجالات

بغداد / عراق اوبزيرفر

بحث رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، مع رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز، اليوم الثلاثاء، في بغداد، سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، وبحث التحديات المشتركة التي تواجههما.

وفي مؤتمر صحفي مشترك عقب اللقاء، أكد رئيس الوزراء السوداني على أهمية العلاقات بين العراق وإسبانيا، وقال إن البلدين يتمتعان بعلاقات تاريخية وثقافية عريقة، وأنهما يسعيان إلى تعزيز هذه العلاقات في المجالات الاقتصادية والسياسية والأمنية والمجتمعية.

وأضاف السوداني أن الجانبين اتفقا على جدول أعمال خلال عام، يهدف إلى وضع إطار للشراكة الاستراتيجية بين البلدين في هذه المجالات. كما أكدا على البدء بمشاورات سياسية دورية بين البلدين وتبادل الزيارات بين الطرفين.

وأكد السوداني أن العراق يشهد حالة تنامٍ من وجود الشركات الأجنبية، للاستثمار والعمل المشترك مع القطاع الخاص العراقي أو تنفيذ المشاريع مع الحكومة.

وناقش الجانبان الجهود الخاصة بالتغيرات المناخية، واتفقا على أهمية الاستفادة من التجارب الرائدة في إسبانيا المتعلقة بإدارة المياه أو الاستثمار في الطاقة الشمسية. كما ناقشا جهود الحكومة العراقية في مواجهة الآثار السلبية لحرق الغاز المصاحب لإنتاج النفط، والبدء بمشاريع إنتاج الطاقة الشمسية.

وثمن رئيس الوزراء السوداني موقف إسبانيا الداعم لجهود العراق في المحافظة على حصته المائية، وحقوقه في هذا المجال.

وأكد السوداني على أهمية الجانب الرياضي المتعلق بكرة القدم في تعميق العلاقات بين البلدين، وأبارك لإسبانيا فوزها بتنظيم مونديال 2030 مع البرتغال والمغرب.

كما أعرب السوداني عن تقديره لموقف إسبانيا الشجاع في إدانة الإبادة الجماعية والجرائم التي ترتكب ضد الفلسطينيين، وقال إن الحرب في غزة كشفت فشل المنظومة الدولية ومؤسساتها في الحفاظ على قوانينها.

وفيما يتعلق بالعلاقات مع التحالف الدولي، قال السوداني إن العراق في طور إعادة ترتيب العلاقة مع التحالف، وأن الحكومة العراقية ماضية بإنهاء وجود قوات التحالف الدولي التي تضم مستشارين في مجالات التدريب والمشورة والتعاون الاستخباري، في ظل وجود قوات عراقية متمكنة.

وأكد السوداني الموقف الحكومي والسياسي الرافض للاعتداءات على القواعد العسكرية العراقية والبعثات الدبلوماسية، باعتبارها أعمالاً عدائية تضر بالمصلحة الوطنية للعراق وتؤثر في استقراره.

وشدد السوداني على أهمية الالتزام بالتفويض القانوني الممنوح من الحكومات السابقة لهذا الوجود الذي يجب أن يكون في إطار دعم القوات الأمنية، بمجال التدريب والمشورة، ولا يتجاوز إلى القيام بأعمال عسكرية تمس السيادة العراقية.

وأكد السوداني أن الحكومة العراقية تلتزم بواجباتها في حفظ أمن البعثات الدبلوماسية وأماكن وجود المستشارين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى