اقتصادالعراقالمحررخاص

السوداني “يعد باعتقال سراق” الأمانات الضريبية

بغداد/ عراق اوبزيرفر

كشف رئيس مجلس الوزراء، محمد شياع السوداني، اليوم السبت، عن مطالبة الانتربول باعتقال وتسليم مسؤولين رفيعي المستوى اختلسوا أكثر من 2.5 مليار دولار من أموال الضرائب، فيما أكد أن قواتنا الخاصة كشفت سلسلة من الهجمات المخطط لها من داعش في أوروبا.

واكد بحسب بيان للسوداني ، ان الأحداث المأساوية في غزة تعيد ذكريات مؤلمة للشعب العراقي ، وهناك حاجة ملحة للمساعدات الإنسانية الحرجة، فيما اشار الى انه لدينا تضامن ووقفة قوية مع الشعب الفلسطيني،والتزمت بلادنا بتقديم مساعدات كبيرة لأهالي غزة.

وقال رئيس الوزراء اننا نعمل مع شركائنا الدوليين لوضع نهاية سريعة لهذه المأساة،وشددنا مع شركائنا الدوليين أثناء قمة القاهرة للسلام أن الدمار الذي تمارسه قوات الاحتلال يجب أن يتوقف .

وافاد رئيس الوزراء، انه من المهم للغاية ألا تتراجع المنطقة إلى عدم الاستقرار والصراع مرة أخرى،والعراق يأمل أن تتمكن المنطقة من المضي قدما والتصدي للتحديات المشتركة من خلال التعاون الفعال

كا افاد ان بلادنا عملت جاهدة من أجل ترسيخ الاستقرار، فيما اكد ان حكومته مهدت خلال العام الماضي الطريق لتلبية تطلعات الشعب العراقي ودعم احتياجاته الأساسية، وان الموازنة الثلاثية تركز على تحديث بنيتنا التحتية وخلق فرص العمل.

ولفت الى ان الحكومة تركز على جذب الاستثمار الأجنبي وتعزيز القطاع الخاص ومعالجة القضايا المهمة خاصة في التعليم والرعاية الصحية، وان الحكومة اتخذت خطوات مهمة لاستعادة سمعة العراق على الساحة العالمية.

كما اكد على دور العراق الحاسم في العمل على حماية الأمن السياسي والاقتصادي بالمنطقة من خلال التعاون مع شركائنا الدوليين.

وقال رئيس الوزراء ان عصابات داعش لم يعد لها وجود إلا في جيوب صغيرة في العراق، وان قواتنا الخاصة كشفت سلسلة من الهجمات المخطط لها من قبل داعش في أوروبا بما في ذلك المملكة المتحدة.

ووعد السوداني ، بضمان إنهاء تهديد عصابات داعش محليًا ودوليًا من خلال مواصلة العمل مع شركائنا الأمنيين العالميين ، وان الفساد لا يزال يشكل تحديا كبيرا، وان الفساد أكبر تهديد للتنمية المستقبلية في العراق.

وقال اننا طالبنا من الإنتربول كجزء من حملتنا لمكافحة الفساد اعتقال وتسليم المسؤولين العراقيين السابقين رفيعي المستوى الذين اختلسوا أكثر من 2.5 مليار دولار من أموال الضرائب

ولفت الى استرداد قدرًا كبيرًا من أموال الضرائب المسروقة وسنقدم المسؤولين عنها إلى العدالة وهذا يتطلب تعاونًا مستمرًا مع شركاء مثل المملكة المتحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى